الدورة الرابعة عشر للمهرجان الوطني للزجل ، عن بعد ، ما بين 28 و30 شتنبر الجاري

تنظم وزارة الثقافة والشباب والرياضة – قطاع الثقافة ، في الفترة الممتدة ما بين 28 و30 شتنبر الجاري ، عن بعد ، الدورة الرابعة عشر للمهرجان الوطني للزجل.

وأوضح بلاغ للمديرية الجهوية للثقافة – جهة الدار البيضاء – سطات ، أن هذه الدورة المنظمة تحت شعار ” الزجل رافد من روافد الذاكرة والهوية الوطنية” تأتي رغم إكراه الجائحة، حتى لا يصادر الحق في التعبير وممارسة الأنشطة الثقافية ، مضيفا أن الوزارة ارتأت تنظيم هذه الدورة عن بعد ، عبر تقنيات التواصل الاجتماعي (الفايسبوك) على الرابط التالي:” https://web.facebook.com/drcasasettat”.

وحسب المصدر ذاته ، فإن هذه التظاهرة تأتي تماشيا مع استراتيجيات الوزارة الرامية إلى النهوض بالشأن الثقافي الوطني من خلال دعم كل الإبداعات الثقافية والفنية .

ومن أجل إنجاح هذه التظاهرة، يضيف البلاغ ، جرى تسطير برنامج فني ، يضم مساهمات ثلة من الزجالين البالغ عددهم 34 زجالا من مختلف مناطق المملكة ، حيث يقدم كل واحد منهم قصيدتين زجليتين وفق البرمجة الزمنية المقترحة .

واحتفاء بمواهب الزجل المغربي، سيتم تكريم اسمين بارزين ، هما الزجالة “آسية واردة”، والزجال “أحمد بلبالي”.

وفي سياق متصل، دعت المديرية ، في كلمة بالمناسبة ، إلى الاستمتاع بالانصات إلى ما تيسر من الكلام الموزون والمشحون بالمعاني الأصيلة والنابعة من التراث المغربي الشفوي الضاربة جذوره في أعماق التاريخ .

وأوضحت أنه بعد إلغاء دورة 2020 ، تقرر هذه السنة فتح نافذة على الصفحة الرسمية لمديرية قطاع الثقافة ،” لإتاحة الفرصة لثلة من مبدعي القصيدة الزجلية للتعبير بالكلمة الأصيلة الصادقة عما يكنونه من حب وعشق لهذا الوطن الذي نعتز ونفتخر به كمغاربة “.