المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن تتحول إلى مؤسسة افتراضية

ساهمت تداعيات أزمة فيروس (كوفيد 19) في تحول المدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن التابعة لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، إلى مؤسسة افتراضية، بعد اعتماد خمسة من مختبراتها العلمية لنظم تقنيات التحكم عن بعد، وذلك بهدف تكوين مهندسين مؤهلين في مختلف المجالات.