توزيع 25 حافلة لدعم التمدرس بـ 16 مقاطعة

قام مجلس عمالة الدار البيضاء، اليوم الاثنين، بتوزيع خمسة وعشرين حافلة للنقل المدرسي لدعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي في صفوف تلاميذ التعليم الأولي، المنحدرين أساسا من فئات هشة بـ 16 مقاطعة داخل المجال الترابي للمدينة.

وفي هذا الصدد، أوضح رئيس مجلس العمالة السيد محمد نجيب عمور أن هذه الحافلات، المجهزة بالولوجيات، ستوزع منها 16 حافلة بشراكة مع جماعة الدار البيضاء، وتسع حافلات بشراكة مع جماعة المشور، الى جانب ثمان أخرى سيتم توزيعها قريبا على مختلف الجمعيات الشريكة ذات الاهتمام بقطاع التعليم وبالأشخاص في وضعية صعبة.

وأضاف أن مجلس عمالة الدار البيضاء رصد لهذه الصفقة غلافا ماليا يصل إلى 15 مليون درهم، وذلك ضمن سلسلة من التدخلات المتكاملة التي قام بها المجلس للنهوض بقطاع التعليم، وخاصة التعليم الأولي، بما في ذلك تهيئته لمجموعة من الأقسام والمراكز التعليمية.

وأبرز أن هذه المجهودات، المسطرة ضمن البرنامج التنموي لمجلس عمالة الدار البيضاء، تندرج في إطار المبادرة الوطنية الرامية الى دعم وتجويد التعليم الأولي، في أفق أن تليها مستقبلا صفقات أخرى في هذا الاتجاه، أخذا بعين الاعتبار الحاجيات المتزايدة التي تشهدها العاصمة الاقتصادية في هذا المجال.

وقد تم، بهذه المناسبة، إبرام اتفاقية شراكة بين جماعة الدار البيضاء ومجلس العمالة، وقعها رئيسا المجلسين السيدان عبد العزيز عماري ومحمد نجيب عمور، وتهدف إلى تسهيل عملية التحاق أطفال المناطق النائية والأحياء الهامشية بمؤسساتهم التعليمية في ظروف ملائمة.

وفي كلمة له في هذا الإطار، نوه السيد عماري بهذه الالتفاتة النبيلة التي تحسب لمجلس عمالة الدار البيضاء، والتي ستمكن المقاطعات الستة عشر للدارالبيضاء من الاستفادة من حافلات تستجيب لمختلف المعايير الضرورية لنقل الأطفال، أخذا بعين الاعتبار وضعية الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة.

ومن جانبها، أبرزت النائبة الثانية لرئيس مجلس عمالة الدار البيضاء المكلفة بالتعليم السيدة خديجة بيروك أن هذه الاتفاقية تعكس وعي الجهات المسؤولة بأهمية المقاطعات في تجسيد سياسة القرب، فبموجبها يتأتى لهذه المقاطعات إمكانية الإشراف على هذه الحافلات التي هي في ملكيتها، والتي تم وضعها رهن إشارة مختلف المؤسسات التعليمية والجمعيات وغيرها من الهيئات التي تعنى بالتعليم حسب الحاجيات المعبر عنها.

وأشارت إلى أن المجلس سيتدارس إمكانية تسخير حافلات أخرى لفائدة عدد من الجمعيات التي ستحظى بتصويت وموافقة أعضاء المجلس.