جماعة مليلة..مشاريع جديدة لتعزيز البنية الطرقية وشبكة الماء الشروب ومحاربة الهدر المدرسي

تم، مؤخرا بالجماعة الترابية مليلة، بإقليم بنسليمان، إطلاق عدة مشاريع تنموية، تهم تعزيز البنية الطرقية، والتزود بالماء الصالح للشرب ومحاربة الهدر المدرسي، بغلاف مالي يفوق 8 ملايين درهم.

وتروم هذه المشاريع التي أعطى إنطلاقة أشغال بنائها عامل الإقليم سمير اليزيدي، والوفد المرافق، تحسين مستوى البنيات الطرقية وفك العزلة عن مختلف دواوير الجماعة وتسهيل تنقل السكان وتعميم الاستفادة بالماء الصالح للشرب عبر بناء سقايات عمومية بدواوير المنطقة ومحاربة الهدر المدرسي عبر بناء قسم داخلي للبنات.

وتتوزع الكلفة المالية المخصصة لإنجاز وتنفيذ هذه المشاريع على برنامجين، تبلغ قيمة البرنامج الأول المتعلق بتهيئة وإصلاح المسالك القروية بجماعة مليلة أزيد من أربعة ملايين درهم، مخصصة لتهيئة ما مجموعه 76 كيلومترا، خلال 6 أشهر.

أما البرنامج الثاني المتعلق بالتزويد بالماء الصالح للشرب، فتقدر كلفته الإجمالية بأزيد من مليوني درهم، موجهة لبناء سقايات عمومية لفائدة حوالي ثمانية آلاف نسمة، خلال 6 أشهر، في حين رصد لمشروع بناء داخلية للبنات بثانوية محمد بنعبد الكريم الخطابي، بالجماعة ذاتها، غلاف مالي يقدر ب 2 مليون درهم.

وقال رئيس المجلس الإقليمي لبنسليمان، خليل الدهي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بالمناسبة، إن المجلس شريك أساسي في برامج التنمية المحلية بالجماعات الترابية ال 15 بالإقليم، والتي تهم تأهيل المسالك الطرقية، وبناء منشآت فنية وتعميم الاستفادة من النقل المدرسي وتعزيز خدمات قطاع الصحة عبر اقتناء سيارات الإسعاف، وتوسيع شبكة الإنارة العمومية.

من جهته، قال رئيس الجماعة الترابية مليلة، ربيع المباركي، في تصريح مماثل إن تنفيذ هذه المشاريع يتم بشراكة بين الجماعة والمجلس الإقليمي، حيث ساهم هذا الأخير بمبلغ مليون و400 ألف درهم في حين ساهمت الجماعة بمبلغ 3 ملايين و200 ألف درهم.

وأضاف رئيس جماعة مليلة، أن مشروع تزويد المنطقة بالماء الصالح للشرب عبر بناء سقايات عمومية وربط بعض الدواوير بشبكة التوزيع، رصد له غلاف مالي بلغ 2 مليون 50 ألف درهم.

أما القسم الداخلي المخصص للبنات، والذي خصص له غلاف مالي بقيمة مليوني درهم، ممول من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالإقليم، فيندرج في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالوسط القروي.

وقال حسن عابدي، رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة بنسليمان، إن بناء قسم داخلي بجماعة مليلة يأتي ضمن برنامج تدارك الخصاص على مستوى البنية التحتية والخدمات الأساسية بالمجالات الترابية ناقصة التجهيز.

وأضاف عابدي في تصريح مماثل إن هذا المرفق الاجتماعي الجديد سيسهم في تشجيع الفتاة القروية على التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي، حيث ستستفيد منه 57 تلميذة، ينحدرن من مختلف دواوير الجماعة و لا يتوفرن على وسائل التنقل إلى الثانوية والإعدادية بالمنطقة.

من جهته، قال مصطفى الجرموني، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية ببنسليمان، في تصريح آخر، إن هذا المشروع والذي يأتي تنفيذا للشراكة المبرمة بين المديرية الإقليمية والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة بنسليمان، يأتي في سياق النهوض بالدعم الاجتماعي وتوسيع العرض المدرسي، وتعميمه على مستوى الإعداديات الثانوية والتأهيلية.