عرض لوحات الفنان التشكيلي مصطفى مزيان

يستقبل رواق ( مين دار / Mine d’Art ) من 7 أكتوبر الجاري حتى 7 نونبر المقبل ، المعرض الفردي الأول للفنان التشكيلي مصطفى مزيان، المنظم تحت شعار ” سفر داخلي ” .

ويرسم هذا المعرض المنظم بتعاون مع ( كاون كيلتور / Kawn Culture ) ، حكاية حقيقية عن الحياة ، ورحلة طويلة ، تزرع في الوقت ذاته عدم اليقين والأسئلة والتفاؤل.

وقال هذا الفنان ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، إن لوحاته تعد تأملا بشأن كون تسيطر عليه الألوان ، مشيرا إلى أن أعماله تنضح بألوان زاهية وأشكال متموجة وهندسية .

وأضاف أنه في عام 2008 ، بعد غيبوبة ، أعاد اكتشاف الحياة تدريجياً، وقال في هذا السياق ” إن الطريق كانت طويلة “.

واستطرد قائلا ” لم أتذكر إلا القليل جدا من حياتي قبل وقوع الحادث ، لكن الفن وجهني صوب آفاق جديدة، وعلمني الاحتفال بإعادة إحياء الحياة ” ، مشيرا إلى أن معرض ” سفر داخلي ” يجمع بين التشكيل والشعر من أجل ملاذ حقيقي”.

وتتساوق القصائد ال 11 لسارة بلقيتي، المواكبة للمعرض مع مواضيعه ، لأنها مستوحاة من الأعمال الفنية لمصطفى مزيان، وذلك من خلال مواضيع مشتركة تجمع بين الفنان والشاعرة ، لا سيما ما تعلق بأصل العالم ، والوجود ، والجرح الداخلي .

وفي تصريح مماثل ، قالت سارة بلغيتي إن الرسم مدين للشعر، والشعر مدين للرسم ، إذ يستخدم أحدهما الفرشاة والآخر يفك شفرتها.

وأضافت أنه في هذا السفر الداخلي ،” يتحول كياننا كله إلى سعادتنا أو عذابنا ” .

من جهتها ، أشارت مندوبة المعرض سلمى نجيب إلى أن أعمال مصطفى مزيان تثير التساؤلات، مضيفة أنه ” خلف التموجات والأشكال الهندسية هناك تجربة، وعندها تصبح اللوحة انعكاسا لدواخلنا “.