لقاء تواصلي حول نظام المساهمة المهنية الموحدة

انعقد اليوم الأربعاء، بمقر عمالة إقليم بنسليمان، لقاء تواصلي حول نظام المساهمة المهنية الموحدة والحماية الاجتماعية للمهنيين، والذي أرساه قانون المالية برسم سنة 2021.

وجرى خلال هذا اللقاء ، الذي ترأسه عامل الإقليم السيد سمير اليزيدي، استعراض أهم مقتضيات نظام المساهمة المهنية الموحدة ، الذي يتيح للمهنيين غير الأجراء ، الذين كانوا خاضعين لنظام الربح الجزافي، من الآن فصاعدا ، أداء ضريبة واحدة تحل محل الضريبة الجزافية على الدخل والضريبة المهنية ورسم الخدمات الجماعية .

وتعد المساهمة المهنية الموحدة إحدى التوصيات المنبثقة عن المناظرة الوطنية الثالثة للجبايات المنعقدة سنة 2019، والتي تهدف إلى تمكين الملزمين (الأشخاص الذاتيين) من أداء ضريبة موحدة شاملة تضم الضريبة على الدخل ، والرسم المهني ، والرسم على الخدمات الجماعية . كما تروم تمكينهم من الاستفادة من التغطية الصحية في إطار تنفيذ التعليمات الملكية السامية .

وفي هذا الصدد أوضح شكري الكوهن المدير الإقليمي للضرائب بالمحمدية وبنسليمان في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، ، أن هذا اللقاء يأتي في إطار تبسيط المساهمة المهنية الموحدة ، التي جاء بها قانون المالية لسنة 2021.

وأكد في هذا الصدد أن المساهمة المهنية مكونة من شقين، شق مهني متعلق بالضريبة والتي كانت سابقا “ضريبة على الدخل والضريبة المهنية والضريبة على الخدمات المهنية” قبل أن يتم توحيدها في نظام المساهمة المهنية الموحدة . أما الشق الثاني، فيتعلق بالتغطية الصحية .

بدوره قال عادل القدميري مدير الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بجهة الشاوية تادلة، إن فوائد نظام المساهمة المهنية الموحدة ، الذي يعد مشروعا ملكيا، تتمثل في استفادة المنخرطين مثل جميع الأجراء رفقة زوجاتهم وأبنائهم من هذا النظام ، مشيرا إلى أن هذا اللقاء التواصلي كان مناسبة لتبسيط مختلف أوجه هذه المساهمة ، وتوضيح كل التساؤلات .

وأضاف القدميري، أن اللقاء شكل فرصة لشرح كيفية التصريح بالأبناء ، والاستفادة من التغطية الصحية، لافتا إلى أن هذا المشروع له طابع تدريجي ، حيث ستشمل العملية بعد انتهائها المهنين غير الأجراء الى غاية نهاية 2022 ، والتي ستشهد الإعلان عن نهاية نظام راميد، ودخول 22 مليون مواطن لنظام الضمان الاجتماعي.