لقاء حول استدامة المدن والنهوض بالحكامة الترابية

تنظم جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض فرع ابن امسيك-المحمدية، غدا الخميس، لقاء لرسملة مشروع “ديموقراطية تشاركية من أجل مدينة مستدامة” الذي يهدف إلى المساهمة في جعل المواطن فاعلا أساسيا في عملية تخطيط مدينته.

وأوضحت الجمعية، في بلاغ لها، أن هذا المشروع الذي تنجزه منذ يونيو 2020، بتمويل من طرف الاتحاد الأوروبي، في إطار برنامج مشاركة مواطنة، مكن خلال مدة تنزيله، المواطنين والمواطنات من بلورة تحليل دقيق، وبشكل جماعي، لمجال عيشهم.

وأضافت أن الأهداف الأساسية للمشروع تكمن في تقوية قدرات انخراط الفاعلين المجتمعيين وإتاحة الفرصة لهم لبناء واقتراح حلول مبتكرة وواقعية لتحسين الحكامة وتدبير الشأن المحلي، وذلك من أجل تقوية الحكامة الترابية والتدبير والتتبع بإشراك الكفاءات المتعددة والفعاليات النشيطة التي تزخر بها كل من مقاطعة ابن امسيك ومدينة المحمدية في قلب عمليات التخطيط من طلبة جامعيين، أساتذة جامعيين، مهندسين، خبراء، وجمعويين.

وسيتم خلال هذا اللقاء عرض نتائج، كبسولات فيديو، تهم التحديات التي تمت مواجهتها في تنزيل المشروع، فضلا عن الدروس المستفادة من حيث المقاربة المنهجية والتوصيات المتعلقة باستدامة المدن.

يشار إلى أن جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض، جمعية ذات هدف غير ربحي، تأسست سنة 1994، وهي تتكون من أزيد من 38 فرعا وشبكة من 18 مركزا للتربية البيئية.

وتروم الجمعية بالأساس المساهمة في بناء مجتمع عصري ومنسجم وفق مبادئ وقيم التنمية المستدامة.