يوم تحسيسي بالقيم النبيلة للرياضة ودورها في تطوير المجتمع

عاشت الجماعة الترابية بني هلال التابعة لاقليم سيدي بنور ، اليوم السبت ،على ايقاع فعاليات تحسيسية بالقيم النبيلة للرياضة ودورها في تطوير المجتمع ، استفادت منها نزيلات دار الطالبة بني هلال وتلاميذ إعدادية البارودي ، وذلك بمبادرة من الجمعية المغربية للرياضة والتنمية، احتفاء باليوم العالمي للرياضة من أجل التنمية والسلام.

ويهدف هذا اليوم ، الذي نظم بشراكة مع عمالة إقليم سيدي بنور وراديو “إم -إف- إم ” ، إلى تعزيز دور الرياضة باعتبارها لغة عالمية وأداة حديثة ومبتكرة في خدمة قضايا التربية والتعليم والصحة والإندماج الاجتماعي، وتنمية قدرات الشباب وترسيخ قيم السلام والتنمية المستدامة.

كما تهدف التظاهرة إلى تحسين الظروف المعيشية والصحية لنزيلات دار الطالبة ببني هلال، ومكافحة الهدر المدرسي.

وتجدر الاشارة إلى أنه تم اعتماد يوم سادس أبريل كيوم عالمي للرياضة، بناء على اقتراح من المملكة المغربية في شخص السيد كمال لحلو نائب رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية ، كموعد سنوي للاحتفال بأهمية الرياضة كوسيلة للتغيير الاجتماعي وتنمية المجتمع وتكريس قيم السلام والتفاهم.

وفي هذا السياق ، عبر السيد لحلو ، عضو لجنة التسويق التابعة للجنة الأولمبية الدولية وعضو اللجنة التنفيذية لجمعية اللجان الأولمبية الوطنية في إفريقيا ، عن سعادته بتنظيم هذا اليوم الاحتفالي في سيدي بنور ، بشراكة مع الجمعية المغربية للرياضة والتنمية ، التي ترأسها السيدة نوال المتوكل “خاصة وأنها كانت حاضرة في الاجتماع الذي عقد في جنيف في 22 ماي 2011″، بين الرئيس السابق للجنة الأولمبية الدولية جاك روج والأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون.

وقال السيد لحلو ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الاحتفال بهذا اليوم يشكل فرصة للتأكيد على أن الرياضة أضحت حقا من الحقوق الأساسية للمواطن ، مبرزا أن المغرب يتوفر على بيئة وفضاءات دائمة لممارسة هذا الحق -الرياضة- على طول السنة.

وأضاف أن “سادس أبريل سيبقى ويجب أن يظل يوما للتحسيس . ولهذا السبب نحن اليوم في سيدي بنور لتقديم الدعم لنزيلات دار الطالبة وتشجيع التلاميذ الشباب على ممارسة الرياضة.

من جهتها ، أعربت البطلة الأولمبية ورئيسة الجمعية المغربية للرياضة والتنمية ، السيدة نوال المتوكل ، عن “سعادتها لمواكبة السيد لحلو في تحقيق حلمه” ، مضيفة أن ” الاحتفال بهذا اليوم العالمي للرياضة هو احتفاء بقيم الصداقة والاخلاص والصدق والعزم “.

وقالت السيدة المتوكل ، الحائزة على الميدالية الذهبية في الألعاب الأولمبية بلوس أنجليس سنة 1984 ، “نحن هنا في الجماعة الترابية بني هلال بهدف مزدوج ، يتمثل في لقاء نزيلات دار الطالبة لبني هلال، وتقديم الدعم لتلاميذ اعدادية البارودي”.

ويهدف حدث هذه السنة إلى تحسين الظروف المعيشية والصحية لنزيلات دار الطالبة ببني هلال ، اللواتي استفدن من تجهيز قاعات متعددة الوسائط ومساعدات غذائية ومعدات ومواد أخرى.

وبالمناسبة، استفاد تلاميذ إعدادية البارودي من فرصة ممارسة الأنشطة الرياضية ، منها فنون الحرب وكرة القدم المصغرة وكرة اليد والكرة الحديدية وألعاب القوى للأطفال ، بالإضافة إلى العديد من ورشات للرسم وغرس الأشجار وإعادة التدوير، وتركيب الألواح الشمسية.

وجرت هذه الأنشطة في احترام تام للتدابير الصحية التي فرضتها السلطات الصحية لمكافحة “كوفيد -19 ” بالتنسيق مع السلطات المحلية لاقليم سيدي بنور .