33 مشروعا لتحسين الإدماج الاجتماعي للشباب

عقدت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بسطات، أمس الجمعة، اجتماعها الثاني برسم سنة 2020، للدراسة والمصادقة على 33 مشروعا ضمن الأنشطة المدرة للدخل تقدر كلفتها ب6 ملايين و492 ألفا و226 درهما.

وذكر بلاغ لعمالة سطات، أن هذه المشاريع المقترحة في إطار البرنامج الثالث للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مرحلتها الثالثة، تتوخى تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب وتعزيز قابلية التشغيل لدى هذه الشريحة الاجتماعية سواء في القطاع العام أو الخاص.

وتساهم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في تمويل هذه المشاريع التي عرضها قسم العمل الاجتماعي بالعمالة على أنظار أعضاء اللجنة قصد الدراسة والمصادقة ب4 ملايين و543 الفا و816 درهما.

وكان عامل الإقليم ابراهيم ابوزيد، الذي ترأس هذا الاجتماع، قد دعا جميع اعضاء اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية وكافة المتدخلين إلى بذل المزيد من الجهد من أجل نشر ثقافة المقاولة وإذكاء روح المبادرة لدى الشباب ومواكبتهم وتأطيرهم بتنسيق مع المصالح الخارجية في إطار الشراكة و الالتقائية بين كافة المتدخلين وصولا الى إدماج هذه الفئة بشكل أفضل في النسيج الاقتصادي.

وشدد العامل خلال هذا الاجتماع الذي حضره رئيس المجلس الإقليمي ورئيس المجلس الجماعي لسطات وأعضاء اللجنة الاقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية على أهمية دعم الشباب وتمويل مشاريع استثمارية لفائدتهم وتمكينهم من بنيات استقبال ملائمة ووضع برامج خاصة تحفيزية وتشجيعية تساعدهم على الاندماج الفاعل في النسيج الاقتصادي.

وفي هذا السياق، أعلن أبوزيد عن فتح فضاء بمدينة سطات، يكون رهن اشارة اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية لاستقبال الشباب وتوفير خدمات الاستماع والتوجيه لفائدتهم الى جانب المواكبة القبلية والبعدية لحاملي المشاريع المدرة للدخل وكذا تعزيز وتقوية فرص الحصول على الشغل بالنسبة للراغين في العمل.

كما سينطلق قريبا، يضيف العامل، بناء منصة جديدة ومتكاملة وفق مواصفات تراعي خصوصيات الفئة المستهدفة والحاجيات المستقبلية لتفعيل برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب بشراكة مع المجلس الجماعي لسطات الذي سيساهم بالوعاء العقاري اللازم لهذا المشروع.