إياب نصف نهائي دوري أبطال افريقيا.. الوداد الرياضي يتأهل الى النهائي عقب تعادله مع بيترو أتلتيكو الانغولي (1-1)

تأهل فريق الوداد الرياضي إلى نهائي دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم ،عقب تعادله مع ضيفه فريق بيترو أتلتيكو الانغولي (1-1) ، في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم الجمعة على أرضية المركب الرياضي محمد الخامس في الدار البيضاء ،برسم إياب نصف نهائي هذه المسابقة القارية .

وكان فريق القلعة الحمراء قد حسم لقاء الذهاب لصالحه بثلاثة أهداف لواحد .

وأحرز فريق بيترو أتليتيكو هدف التقدم عن طريق البرازيلي غليسون مورييرا (د 21) ، فيما أدرك هدف التعادل للوداد الرياضي اللاعب أمين فرحان (د 28).

و بالعودة إلى تفاصيل المباراة ،فقد دخل الوداد الرياضي المباراة منتشيا بفوزه في لقاء الذهاب ، حيث أحكم سيطرته على الدقائق الأولى للمباراة وخلق عدة محاولات لافتتاح حصة التسجيل، لكن الفريق الأنغولي أبدى مقاومة حالت دون وصول عناصر فريق ” القلعة الحمراء” إلى مرمى فريقه .

وخلال مجريات اللقاء باغت الفريق الأنغولي أصحاب الأرض بهدف التقدم في الدقيقة 21 وقعه اللاعب جيلسون مورييرا، لكن كتيبة وليد الركراكي تمكنت ، بعد سبع دقائق من هدف بيترو ، من تعديل الكفة عن طريق المدافع أمين فرحان .

وشهد الربع الأخير من الجولة الأولى تبادل الهجمات بين الفريقين ، حيث حاول بيترو أتلتيكو البحث عن الهدف الثاني لإنعاش آماله في تدراك نتيجة الذهاب، فيما سعى الوداد إلى القضاء على حظوظ الكتيبة الأنغولية في بلوغ النهائي.

وخلال الدقائق الأخيرة من الشوط الأول ، ساد التكافؤ بين الفريقين مع امتصاص الوداد لحماس الفريق الأنغولي و المراهنة على المرتدات السريعة .

وخلال الجولة الثانية، رمى بترو أتلتيكو بكل ثقله على معترك الوداد الرياضي ، وهدد مرمى رضا التكناوتي الذي صد بمعية دفاعه هجمات الفريق الأنغولي ، الذي ناور من كل الجهات لإدراك هدف التقدم.

ولم تكن هجمات مبينزا و أووك بالفعالية و الخطورة المتوقعة، وتكسرت معظمها على صخرة خط الدفاع قبل وصولها للحارس الأنغولي، فيما واصل فريق بيترو ضغطه على المجريات مقابل حذر دفاعي من جهة الوداد الرياضي.

وألغى الحكم الجنوب إفريقي فيكتور غوميس هدفا سجله أيمن الحسوني بسبب لمسة يد على المهاجم بديع أووك (49).

وأمام الضغط المتواصل على مرمى الحارس أحمد رضا التكناوتي ، عمد مدرب الوداد إلى إجراء تغييرات ، إذ أشرك الكونغولي جوفيل تسومو بدلا من مواطنه غي مبينزا أملا في إنتزاع الفوز عبر كرة مرتدة، كما أقحم اللاعب الشاب عبد الله حيمود الذي أعاد التوازن للوسط.

ومع توالي إندفاع الفريق الأنغولي ، حرصت العناصر الودادية على تدبير مجريات اللقاء والتوجه نحو التحكم في الإيقاع، مقابل محاولة بيترو للرفع من النسق وشن العديد من الهجمات التي إصطدمت بصرامة تكتيكية من أصحاب الأرض .

وكانت تحركات الثنائي أزولاو وغليسون مقلقة، وكانت الفرصة الأخطر في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع عندما تألق التكناوتي في التصدي للمنفرد جوب لتصل إلى المتابع كروز الذي سدد بالقائم الايمن (90+1)، ليعلن الحكم نهاية اللقاء بالتعادل الايجابي بهدف لمثله ، وبالتالي تأهل فريق الوداد الرياضي إلى نهائي دوري الأبطال.

ويواجه فريق ” القلعة الحمراء” في النهائي، المتأهل من مواجهة الأهلي أمام وفاق سطيف .