إيكيا تطلق فعاليات التوجه الجديد ” العادي يولّي روعة”

أطلقت “إيكيا” الفاعل في مجال حلول الأثاث المنزلي ذي الجودة والتصاميم الجميلة والعملية، فعاليات التوجه الجديد لديها ” العادي يولّي روعة”.

وانطلاقا من الرؤية الخاصة بها، “من أجل حياة يومية أفضل للجميع”، قرَّرت إيكيا أن تُخصص هذا العام للإحتفال “بما هو أهم وأفضل ما في الحياة : إنه كل ما نعيشه كل يوم، وكل تلك اللحظات العادية التي نقضيها داخل منازلنا وتصنع لنا أروع الذكريات”.

ففي احتفالية خاصة أقيمت في معرض إيكيا زناتة ، أول أمس الثلاثاء، أعلنت مديرة التسويق والتواصل في إيكيا الحميضي في الكويت والأردن والمغرب، إليسا ألبينديا، ومعها بقية فريق الإدارة، إطلاق فعاليات التوجه الجديد لدى إيكيا “العادي يولّي روعة”.

بهذه المناسبة قالت السيدة ألبينديا إنه “على مدى العامين الماضيين، كانت الأوقات التي قضيناها في المنزل؛ برفقة أعز الناس إلى قلوبنا أطول من أي وقت مضى. هذه التجربة علمتنا كيف نستطيع أن نستفيد من منازلنا في العديد من الأنشطة المختلفة التي نقوم بها كل يوم، وكيف أنه بإمكاننا العمل من المنزل وفي الوقت نفسه نمارس أدوارنا كآباء وأمهات. معا استطعنا التغلب على الكثير من التحديات، والآن، أصبحنا نُدرك أهمية المنزل بالنسبة لكل واحد منَّا أكثر من أي وقت مضى”.

وأضافت السيدة ألبينديا أنه “هذا العام وأكثر من أي وقت مضى، نريد أن نحقق الفرح والسعادة للناس. نريد أن نكون مصدر طاقة إيجابية لكل من حولنا، ونريد أن نجعل هذا العام رائعاً بطريقة إستثنائية للجميع من خلال ‘العادي يولّي روعة!’ هذا التوجه الجديد لدى إيكيا وجد لمساعدة الجميع على التمتع بحياة يومية أفضل. وهذا ما بدأناه هنا اليوم، من خلال هذه الاحتفالية”.

وتابعت “سنحرص دائما على توفير كل ما يناسبك، سواء كنت تعمل معنا أم لا، وسواء كنت من زوَّار معرضنا أم لم تكن، وسواء تسوقت لدينا أم لا”.

وأكدت السيدة ألبينديا ” نحن نؤمن بأن المنزل هو أهم مكان في العالم. وأنه من خلال ابتكار ما هو أفضل للعيش داخل المنزل، نستطيع أن نساهم في توفير حياة أفضل للجميع. بالطبع، تعريف ما هو “الأفضل” يحدده الناس أنفسهم، أما نحن فموجودون لمساعدتهم على جعل هذا “الأفضل” حقيقة. وحتى نستطيع أن نبتكر ما يساعد على العيش داخل المنزل بطريقة أفضل، نحن نقوم بزيارات منزلية لآلاف المنازل كل عام، لنطَّلع عن قرب على احتياجات الناس، ونفهم نوع المشاكل والتحديات التي يواجهونها في حياتهم اليومية بشكل أفضل “.

وحسب السيدة ألبينديا ” كل الأفكار التي نتعلمها من خلال هذه الزيارات نأخذها بعين الإعتبار في كل عمل جديد نقوم به؛ من تصاميم جديدة إلى إبتكار الحلول الجميلة التي يحبها الناس. الكفاءة التي نتمتع بها في فهم الحياة داخل المنزل جعلتنا مميزين. ونحن نريد أن نشارك الجميع كل ما لدينا من معرفة في هذا الخصوص”.

وقالت السيدة ألبينديا ” نحن في إيكيا نؤمن بأن المنزل الأفضل ليس مسألة كيف تبدو الأشياء والأغراض التي يحتويها فقط، بل وأيضاً بما تمنحنا إياه تلك الأشياء والأغراض. المنزل الأفضل يجب أن يكون عمليا، ويُشعرك دائما بالرضى. بالطبع، يجب أن يكون جميلا كذلك، ويمنحك الشعور بالفخر. لذلك اخترنا أن يكون المنزل العملي بداية العمل بالتوجه الجديد لدينا”، مشيرة إلى أن “المنزل العملي هو واحد من مجموعة من الحلول المنزلية التي تطلقها ايكيا هذا العام لمساعدتك في الحصول على المنزل الذي طالما حلمت به”.

وأوضحت السيدة ألبينديا أن “المنزل العملي هو منزل يتكيف مع كافة الاحتياجات والأنشطة التي تقوم بها أنت وعائلتك. إنه مريح، يعكس شخصية من يسكن فيه، ويهتم بمتطلبات جميع أفراد العائلة ويرحب بهم. إنه منزل يتكيف مع التغييرات التي تطرأ على حياتك، ويفسح المجال لصنع ذكريات تدوم. ونحن نؤمن بأنه يجب أن يكون في متناول الجميع ويسهل تحقيقه”.

إذن، كيف بالإمكان جعل كل هذا حقيقة؟ ومن أين تكون البداية؟ تجيب السيدة ألبينديا: “حتى نشارك الآخرين بما لدينا من خبرات ومعلومات، أصدرنا مجلة ’العادي يولّي روعة’. هذه المجلة هي لمساعدتك في جعل اللحظات العادية التي تعيشها كل يوم ليس فقط أفضل، بل أروع!”.

وأضافت أنه “بغض النظر عن نمط الحياة الذي نتبعه، أو حجم المنزل الذي نسكن فيه، الكل يحتاج إلى منزل عملي. لذلك قررنا أن يكون موضوع العدد الأول من المجلة الجديدة التي تصدرها إيكيا”.

وتحدثت السيدة ألبينديا عن مجلة ’العادي يولّي روعة’، حيث ستجد الكثير من الأفكار المُلهمة والإرشادات التي تساعدك في الإستفادة المُثلى من المساحة التي لديك ليصبح منزلك عمليا، وبالتالي تصبح الحياة داخل المنزل أفضل. بالإضافة إلى إرشادات خاصة عن الألوان التي تساعد في خلق بيئة مناسبة للعمل أو للراحة والإسترخاء. ولأن إتباع نمط حياة أكثر صحة واستدامة أصبح أولوية بالنسبة للجميع، ايكيا تساعدك أيضا في تحضير وجبات صحية سهلة، واتباع نمط معين يمكن أن يُحدث فرقا كبيرا في حياتك اليومية.

لتحقيق كل ذلك، تقدم لك ايكيا مجموعة فريدة من الحلول الجميلة والعملية تناسب احتياجاتك. حلول تكمن قيمتها في جودتها، ويسهل الحصول عليها عندما تحتاجها.

وأشارت السيدة ألبينديا إلى أن الأعداد المقبلة من المجلة ستعالج أيضا أنماطا أخرى من منازل يحلم بها الناس.

وأضافت السيدة ألبينديا “مع التوجه الجديد الذي بدأته ايكيا اليوم، نريد أن نكون أقرب إلى الناس أكثر من أي وقت مضى. نريد أن يتفاعل الجميع مع علامتنا التجارية بحماس وفرح. نريد لجميع الناس؛ حيثما كانوا؛ أن يسعدوا بكل ما توفره لهم ايكيا، وأن يحصلوا على ما يحتاجونه وقتما يريدون”.

في الختام، شدَّدت السيدة ألبينديا على دور معارض ايكيا في هذا التوجه الجديد. وقالت: “إن مفتاح تحويل كل هذه الأفكار الملهمة والجميلة إلى حقيقة يكمن في المكان الذي نكون فيه على تواصل مباشر مع عملائنا. معارض ايكيا هي المكان الذي نعرض فيه أفكارنا وإلهامنا. نريد تحويل معارضنا إلى مكان يُتيح للجميع تجربة تسوق مميزة في كل زيارة. مكان تُنظَّم فيه ورش عمل، ومحادثات، وعروض، ومسابقات، وألعاب… وغير ذلك. نريد أن تكون معارض ايكيا مكانا يرغب الجميع في زيارته”.

وأشارت إلى أن هناك الكثير من هذه الحلول متوفرة أيضا على موقع إيكيا الإلكتروني، حيث يمكنك أيضا إتمام معاملات الشراء وأنت مرتاح في منزلك.

بالإمكان أيضا معرفة المزيد من المعلومات حول “العادي يولّي روعة”، عبر مواقع ايكيا في وسائل التواصل الاجتماعي، أو من خلال زيارة أي من متاجرنا في المغرب.

من جهته، قال عادل مجد المدير العام لإيكيا زناتة، إن السنتين الأخيرين من الجائحة فرضتا العديد من التحديات وأحدثتا تغييرات جذرية ” مما أظهر أن منزلنا يكتسي أهمية كبرى في حياتنا “.

وضمن هذا الإطار، أكد أن هذه الفعالية الجديدة التي أطلقتها إيكيا والتي تطمح إلى المساعدة تندرج في جعل الحياة اليومية بالمنزل ليس فقط أفضل، ولكن أروع.

وتجدر الإشارة إلى أن ايكيا ، وهي شركة سويدية رائدة في مجال الأثاث المنزلي منذ العام 1943، تقدم حلولا بشأن الأثاث المنزلي ذي الجودة والتصاميم الجميلة والعملية، ودائماً بأسعار تناسب الجميع.

كما تراعي ايكيا في إنتاجها المعايير الخاصة بصحة الإنسان والبيئة. هناك عدة شركات لملاك مختلفين يعملون لعلامة ايكيا التجارية، وجميعهم يتقاسمون الرؤية ذاتها: “من أجل حياة يومية أفضل لكثير من الناس”.