الجديدة: قافلة طبية لفائدة عشرات النساء بالمناطق القروية لاولاد حمدان  

نظمت جمعية الأنوار للتنمية البشرية وتعدد الخدمات والنادي الجمعوي #MED_TALK، بتنسيق مع المديرية الإقليمية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية بالجديدة، خلال نهاية الأسبوع الماضي، قافلة طبية من أجل الفحص والكشف المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم لفائدة النساء بالمناطق القروية بجماعة أولاد حمدان بإقليم الجديدة.

وتأتي هذه المبادرة، المنظمة تحت شعار “الكشف المبكر أمان واطمئنان”، في إطار الحملة الوطنية “أكتوبر الوردي” للتحسيس والكشف المبكر عن سرطاني الثدي وعنق الرحم والتي أطلقتها وزارة الصحة والحماية الاجتماعية تحت شعار “الكشف المبكر وقاية ولصحتك حماية”.

وحسب المنظمين، فقد استفاد من هذه القافلة الطبية، التي شارك فيها حوالي 20 طبيبا ومتخصصا في العلاجات الصحية من المتطوعين، 141 امرأة تتراوح أعمارهن بين 30 و69 سنة بفضل وحدات متنقلة للتصوير بالموجات فوق الصوتية والتصوير الشعاعي للثدي.

واستهدفت هذه العملية، على وجه الخصوص، النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 30 و 49 سنة للكشف عن سرطان عنق الرحم، والنساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 40 و69 سنة للكشف عن سرطان الثدي.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أبرز الدكتور محمد رياض ( تخصص طب عام)، الدور الهام للمواكبة والدعم أثناء الكشف عن السرطان، مؤكدا ​​أن ذلك يجعل من الممكن تسهيل المسار العلاجي بالنسبة للمريض.

وحسب الدكتور رياض، يجب جعل من مثل هذه المبادرات أولوية، “نظرا لكون التوعية والدعم يساهمان بشكل كبير في زيادة معدل الشفاء”.

من جهته، أكد رئيس جمعية “الأنوار” أن هذه المبادرة تهدف إلى أن تشكل عملا تضامنيا حقيقيا للقرب لفائدة الفئات الهشة “.

وأضاف أنه “نريد أن تكون هذه القافلة نقطة انطلاق لسلسلة من المبادرات الأخرى التي تهدف إلى تسهيل الوصول إلى الرعاية وتجنيب السكان المحليين من الفئات الهشة عناء التنقل إلى المستشفيات والمراكز الصحية، خاصة في هذا الإقليم حيث تهيمن عليه المناطق القروية”.