الدار البيضاء- أنفا: برنامج لتقوية القدرات الذاتية لدى مؤسسات الرعاية الاجتماعية

تشرف جمعية تدبير مركز تكوين وتنشيط النسيج الجمعوي والتعاوني بجهة الدار البيضاء- سطات إلى غاية متم شهر دجنبر الجاري على إنزال محاور النسخة الثانية من برنامجها التكويني الذي يستهدف في مجمله 17 مؤسسة للرعاية الاجتماعية على مستوى عمالة مقاطعات الدار البيضاء- أنفا.

وبالمناسبة أكد السيد محمد البركاوي رئيس الجمعية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا البرنامج، المندرج في إطار المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، يتوخى من ورائه تقوية القدرات الذاتية للعاملين بهذه المؤسسات في مختلف المجالات الكفيلة بمحاربة مختلف مظاهر الهشاشة.

وأضاف أن الدورات التكوينية لهذا البرنامج، المدعوم من قبل اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بعمالة مقاطعات الدار البيضاء – أنفا، تنبني معالمها على تشخيص استباقي لوضعية هذه المؤسسات الحالية، وذلك رغبة في تلبية الحاجيات المعبر عنها وبالتالي المساهمة في تحسين جودة خدماتها بشكل يلبي تطلعات الفئات المستهدفة، بما في ذلك ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

وفي هذا الصدد، فقد شملت هذه الدورة في نسختها الثانية نحو 200 مستفيدا سواء فيما يخص كيفية تسيير وتدبير المؤسسات وفقا لآخر المستجدات القانونية أو سبل تحسين ظروف الاستقبال وآليات التواصل ، فضلا عن تكوينات أخرى ذات بعد طبي وشبه طبي.

وقد عبر عدد من المستفيدين عن رضاهم عما اكتسبوه خلال الدورتين الأولى والثانية من معلومات وخبرات مبتكرة فاقت انتظاراتهم، حيث فسحت أمامهم هذه المبادرة فرصة التواصل بين مختلف مكونات هذه المؤسسات التي تنشط في مجالات مختلفة، مما سيسمح لهم بتبادل الأفكار والبحث في الممارسات الفضلى مع التفكير في نسج علاقات شراكة وتعاون وفقا للأهداف المشتركة.

ويشار إلى أن الدورة الأولى، التي توجت في 19 أكتوبر الماضي بتسليم الشهادات على المستفيدين، همت في مجملها 129 شخصا يمثلون 10 مؤسسات للرعاية الاجتماعية بعمالة مقاطعات الدار البيضاء – أنفا.

وينشط هؤلاء المستفيدون في مجالات ذات صلة باستقبال الأطفال المتخلى عنهم ، والأطفال والنساء في وضعية صعبة، وذوي الاحتياجات الخاصة، والأشخاص بدون مأوى، وكذا الأطفال والمراهقين والشباب، للاستفادة من إعادة التربية والتكوين خاصة في المجال المهني.