الدار البيضاء: انطلاق فعاليات الدورة الثامنة للقاءات الدولية للشطرنج الفرنكوفونية

انطلقت، أمس السبت بالدار البيضاء، فعاليات الدورة الثامنة للقاءات الدولية للشطرنج الفرنكوفونية، وهي التظاهرة الرئيسية التي تنظمها الجمعية الدولية للشطرنج الفرنكوفوني.

ويشكل هذا الحدث، المنظم إلى غاية 9 يوليوز الجاري بشراكة مع مؤسسة ثقافات العالم وتحت رعاية الاتحاد الدولي للشطرنج والمنظمة الدولية للفرنكوفونية، مناسبة لجميع لاعبي الشطرنج الفرنكوفونيين من القارات الخمس للالتقاء في إطار من المنافسة والتبادل والتعارف.

وفي تصريح للقناة الإخبارية (M24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أوضح باتريك فان هولاندت، رئيس الجمعية الدولية للشطرنج الفرنكوفوني أن هذه هي المرة الثانية التي يستضيف فيها المغرب هذه اللقاءات بعد النسخة الأولى التي عقدت عام 2013 بمراكش.

وأضاف أن هذه اللقاءات تمكن من تعزيز التبادلات بين المشاركين، وتقاسم لحظات ممتعة، وكذلك خلق روابط صداقة متبادلة بين الفرنكوفونيين من الشمال والجنوب.

من جانبه، أشاد بشار كواتلي، نائب رئيس الاتحاد الدولي للشطرنج، بالجهود التي بذلها المنظمون من أجل إقامة هذا الحدث الدولي الكبير.

وتابع بالقول إنه بالإضافة إلى الجوانب التنافسية والرياضية، فإن هذه اللقاءات تسمح للمشاركين من جميع أنحاء العالم بالالتقاء ومناقشة شغفهم بالشطرنج.

من جانبه، نوه رئيس مؤسسة ثقافات العالم، مولاي ادريس العلوي المدغري، بتنظيم هذا الحدث الدولي في المغرب، مبرزا جهود المؤسسة للنهوض بالشطرنج في المملكة.

وأكد السيد العلوي المدغري على أهمية لعبة الشطرنج التي “ليست فقط لعبة ذهنية تُحسب فيها القدرات الفكرية، ولكنها أيضا مدرسة لتعلم الحس المدني والسلوك الجيد”.

وإلى جانب البطولة الكلاسيكية الرئيسية ، من المقرر أيضا تنظيم دورة تكوينية لحكام الاتحاد الدولي للشطرنج.

وستنظم مؤسسة ثقافات العالم في نفس الإطار ، النسخة الثانية من مهرجانها الدولي للشطرنج ، والذي أقيمت النسخة الأولى منه بجامعة محمد السادس للبوليتكنيك ببن جرير سنة 2019.

كما تنظم المؤسسة في الفترة من 4 إلى 20 يوليوز معرضا بعنوان “جمال الشطرنج” برواق المكتبة الوسائطية للمسجد الحسن الثاني وحفلة “أوبرا الشطرنج” بالمركب الثقافي زفزاف بالمعاريف (الدار البيضاء)، وذلك بمشاركة الفرقة الموسيقية الدولية “Come to my home”.

بالإضافة إلى ذلك ، تقترح المؤسسة ورشة عمل تمهيدية للأطفال في لعبة الشطرنج بمدرسة بشيري وورشة “متزامنة” في النادي الأولمبي للدار البيضاء يؤطرها خبير عالمي مشهور.