الدورة الثالثة من مهرجان WECASABLANCA.. الدار البيضاء تحتفي بالتراث الموسيقي المغربي من 6 إلى 8 أكتوبر

 

تحتضن مدينة الدار البيضاء الدورة الثالثة من مهرجان WECASABLANCA، في الفترة الممتدة بين 6 و8 أكتوبر الجاري بساحة طورو، والتي ستتيح الفرصة لجمهور الدار البيضاء لاكتشاف عوالم متعددة من التراث الموسيقي المغربي وفق برنامج غني ومتنوع.

وذكرت شركة التنمية المحلية الدار البيضاء للتنشيط والتظاهرات، في بلاغ لها، أنها تشارك كفاعل رئيسي في تنمية العاصمة الاقتصادية، في دينامية المدينة وتعزيز إشعاعها، من خلال نسخة جديدة من مهرجان WECASABLANCA، مشيرة إلى أنه سيتناوب على المنصة عدد من الفنانين النجوم، إضافة إلى أسماء فنية تنتمي إلى الجيل الجديد، ليقدموا للجمهور البيضاوي لوحات فنية استثنائية طوال فترة المهرجان.

وأضافت أنه بعد تنظميه لدورتين عن بعد، تأثيرا بالجائحة، تقام الدورة الثالثة لأول مرة بشكل حضوري، أمام جمهور مدينة الدار البيضاء، وهكذا ستعرف هذه الدورة من المهرجان مشاركة ستة فنانين سيحيون ثلاث أمسيات متميزة بساحة طورو.

وحسب البلاغ، سيكون الافتتاح الرسمي للمهرجان غدا الخميس ابتداء من الساعة الثامنة مساء، مع الفنان حاتم عمور، أحد رواد الأغنية المغربية الحديثة، والذي يعتبر من أكثر الفنانين تأثيرا في جيله، مضيفا أنه في الجزء الأول من السهرة، سيكتشف جمهور الدار البيضاء الفنان الشاب MKA، الذي سيتحف الجمهور بمعزوفات يؤديها بمفرده على خشبة المسرح، على عدة آلات موسيقية، وسيقدم من خلالها تجربة موسيقية متفردة.

ويوم الجمعة 7 أكتوبر، ستحتضن ساحة طورو أسماء فنية كبيرة، وسيفتتح السهرة الفنان فريد غنام، الموسيقي والعازف بأسلوب الكناوي والراي، ثم نجم الأغنية الشعبية عبد العزيز الستاتي بأدائه الرائع وعزفه الساحر على الكمان.

ويختتم المهرجان يوم السبت 8 أكتوبر بتقديمه فنانين من الجيل الجديد للجمهور وهما: علي المديدي، الذي يتقن الأداء الطربي، ومروان الحاجي، سفير الموسيقى والأغنية الروحية.

وتعيش المدينة الكبرى على إيقاع تظاهرات بارزة، الهدف منها تنشيط أجندتها الثقافية أو الاقتصادية أو الاجتماعية. وفقا لهذا التوجه، تعرف مدينة الدار البيضاء منذ سنوات، تنظيم عدد من التظاهرات ذات الصيت الوطني والدولي، الشيء الذي يجعل منها مدينة حية باستمرار.