السيد مزور.. قطاع النسيج يشهد ازدهارا على مستوى الصناعة والإبداع

قال وزير الصناعة والتجارة، السيد رياض مزور، اليوم الأربعاء بمدينة الجديدة، إن قطاع النسيج في المغرب يشهد ازدهارا على مستوى الصناعة والإبداع.

وأضاف السيد مزور، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش افتتاح الدورة ال18 لمعرض Maroc in Mode (MIM)، الذي بادرت إليه الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة (AMITH)، أن “قطاع النسيج الوطني يشهد تحولا كاملا”، مبرزا الأنشطة التصديرية للمجموعات المغربية في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في البلدان الأكثر تقدما.

وتابع السيد مزور “اليوم نحن فخورون بأن نرى أن هذا القطاع، الذي تعززت مكانته واستعاد ألوانه بعد الجائحة، في توسع كامل أيضا”.

من جهة أخرى، عبر الوزير عن اعتزازه بالمشاركة في هذا المعرض، وهو معرض مصمم بطريقة مستدامة، مشيرا إلى أن هذا “يجسد نسيج اليوم والغد الذي يقوم على الاستدامة وإعادة التدوير واحترام البيئة”.

وهذه السنة، يجدد معرض Maroc In Mode، الذي يعتبر موعدا لا محيد عنه بالنسبة لمهني الأزياء والنسيج، نفسه، ويعمل على توسيع نطاق عرضه ليشمل جميع المتدخلين في قطاع النسيج والألبسة، والتي تشمل التصنيع، الإنتاج، المنسوجات المنزلية، الابتكار، فضلا عن الإكسسوارت والخدمات أيضا.

وستعرف الدورة الحالية تخصيص فضاء لصانعي الجلود المغاربة تحت اسم “MAROCUIR”، وذلك رغبة من المسؤولين على المعرض في تقديم عرض شامل يضم جميع الفاعلين بدون استثناء.

فهذه التظاهرة، ستمكن الزوار اكتشاف 160 عارضا يمثلون كلا من المغرب، وتونس، ومصر، وتركيا، وفرنسا، وإيطاليا، وإسبانيا وأوزباكستان.

ويقام هذا المعرض على مساحة 3000 متر مربع، تغطي العديد من القطاعات منها على الخصوص التصنيع، والمنسوجات المنزلية، والابتكار / الأجهزة.

ويعد Maroc In Mode منصة لقاء حقيقية بين المهنيين، ويلتزم هذه السنة بضمان الاستدامة ووضع المسؤولية الاجتماعية والبيئية والاقتصادية في صميم اهتماماته. لذلك، سيكون المعرض في دورته ال18 تحت شعار “دايم”، في إشارة إلى أبرز محاور الرؤية الجديدة التي قدمتها الجمعية المغربية لصناعة النسيج والألبسة قبل أشهر قليلة.

واستنادا إلى البيانات، بعد عمل ميداني للجمعية وشركاؤها، وبناء على التغيرات الكبيرة التي شهدها القطاع خلال السنتين الماضيتين نتيجة الوباء العالمي، فإن “دايم” تقدم نفسها كدليل شامل لمختلف مكونات قطاع النسيج، مهمتها تحقيق التطور المطلوب القائم على أساس الاحترام الدائم للقيم الأخلاقية والمستدامة.

وبالموازاة مع عرض كل ما يخص قطاع النسيج والألبسة، سيتم خلال معرض “Maroc In Mode”، المنظم يومي 30 و31 مارس الجاري بالجديدة، عقد العديد من اللقاءات مع خبراء وفاعلين محليين ودوليين من مشارب مختلفة، حول الموضوعات ذات الأولوية في هذا القطاع، كما أن المعرض عمل على تقوية الأنشطة المقترحة من خلال إحداث فضاءات “ترند” ومكان لعقد الشراكات مع التعاونيات.