المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.. عمالة مقاطعات الدار البيضاء – آنفا تحتفل بالذكرى ال17 لانطلاق هذا الورش الكبير

نظمت عمالة مقاطعات الدار البيضاء – آنفا، اليوم الأربعاء بمقرها، حفلا تخليدا للذكرى السابعة عشرة لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وذلك تحت شعار “المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ..مقاربة متجددة لإدماج الشباب”.

وشكل هذا الحفل، الذي تميز بحضور على الخصوص عامل العمالة السيد عزيز دادس ورئيس جهة الدار البيضاء – سطات السيد عبد اللطيف معزوز، ورئيسة المجلس الجماعي للدار البيضاء، السيدة نبيلة الرميلي، ورئيس مجلس العمالة السيد سعيد الناصري، مناسبة للوقوف على المشاريع التي تحققت في إطار المبادرة في مرحلتها الثالثة بهذه العمالة.

وبهذه المناسبة، أشار السيد دادس في كلمة له، إلى أن المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ورش تنموي ونموذجي يهدف إلى تحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب، ودعم قابلية التشغيل لدى الفئة المستهدفة ودعم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

وأضاف أن الاحتفال بهذه الذكرى يأتي من أجل الوقوف على ما تم تحقيقه في إطار المبادرة والتعرف على السبل الكفيلة التي من شأنها تحسين وتطوير هذا الورش الكبير حتى يؤدي الغاية التي أنجز من أجلها.

ومن جانبه، أبرز رئيس الجهة السيد معزوز الأهمية التي تكتسيها المبادرة في دعم الشباب من أجل إحداث مشاريعهم على أرض الواقع، داعيا في هذا الصدد إلى تقاسم تجارب حاملي المشاريع الناجحة مع أقرانهم للاستفادة من خبرتهم.

كما عبر عن استعداد المجلس للعمل على مواكبة المشرفين على المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في جهودها الرامية إلى مواكبة الشباب، خاصة عبر توسيع الوعاء المالي وذلك من أجل خلق فرص شغل في صفوف الشباب.

أما السيدة الرميلي، فاعتبرت الاحتفال بالذكرى ال17 عرس للوقف على المشاريع الناجحة التي تحققت بفضل المبادرة لفائدة حاملي المشاريع من الشباب في إنجاز مشاريعهم، مبرزة أهمية هذا الورش الذي أصبح يحظى باهتمام على المستويين الداخلي والخارجي.

وأضافت أن المجلس الجماعي للدار البيضاء يعد شريكا حقيقيا للمبادرة في مسعاها لمواكبة الشباب الذين يحملون أفكارا جديدة وبناءة، داعية إلى مضاعفة الجهود من أجل مواكبتهم ومساعدتهم والأخذ بيدهم.

وتوج هذا الحفل بالتوقيع على اتفاقيتين تتعلق إحداها بمشروع دعم وحدات صحة الأم والطفل على مستوى المراكز الصحية المتواجدة بالعمالة والتي تندرج في إطار برنامج الدفع بالتنمية للأجيال الصاعدة محور صحة الأم والطفل.

وتهم هذه الاتفاقية اقتناء خمسة أجهة للفحص بالصدى وكذلك مجموعة من التجهيزات الطبية المتنوعة، التي ستكون رهن إشارة المراكز الصحية من أجل دعم المجهودات المبذولة من قبل الوحدات المتخصصة في مجال صحة الأم والطفل.

وفيما يخص الشركاء في هذا المشروع هناك عمالة مقاطعات الدار البيضاء – آنفا باعتبارها شريك للمبادرة إذ ستتكلف باقتناء جهازين للفحص بالإضافة إلى تجهيزات طبية متنوعة، بينما ستتكلف كل مقاطعة من المقاطعات الثلاث باقتناء جهاز للفحص وتجهيزات طبية أخرى.

أما فيما يخص الاتفاقية الثانية فتهم دعم منصة الشباب الإقليمية وذلك عبر تجهيزها وتدبير وتسييرها، وستمكن هذه الاتفاقية من توفير خدمات الاستقبال والتوجيه ودعم التشغيل والتشغيل الذاتي لفائدة شباب العمالة.