المبادرة الوطنية للتنمية البشرية : 229 مشروعا بغلاف مالي يناهز 177 مليون درهم برسم 2019 / 2021 بسطات

كشفت حصيلة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى إقليم سطات، برسم الفترة الممتدة بين 2019 و 2021 ، ضمن المرحلة الثالثة للمبادرة، عن برمجة ما مجموعه 229 مشروعا بغلاف مالي إجمالي يناهز 177 مليون درهم .

وتم تقديم هذه الحصيلة خلال اجتماع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لإقليم سطات، اليوم الخميس، برئاسة السيد إبراهيم أبوزيد عامل الإقليم، وحضور رئيس المجلس الإقليمي وأعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية ، ورؤساء اللجن المحلية للتنمية البشرية، وممثلي النسيج الجمعوي .

وأبرز السيد أبوزيد، في كلمة بالمناسبة، أن المشاريع المبرمجة همت مختلف المجالات المندرجة في المحاور التي حددتها المبادرة لتدخلاتها خلال هذه المرحلة في إطار برامجها الأربعة برسم سنوات 2019، 2020 و2021 .

وهكذا، تم في إطار البرنامج الأول، المتعلق بتدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا، برمجة 31 مشروعا بغلاف مالي يناهز 25 مليون درهم ، موجهة كليا خلال السنتين الأخيرتين لسد الخصاص في مجال الماء الصالح للشرب نظرا لما لهذه المادة الحيوية من دور كبير في حياة الساكنة القروية ، وكعامل أساسي لاستقرار الساكنة والحد من الهجرة القروية.

وفي ما يخص البرنامج الثاني، الموجه لفائدة الأشخاص في وضعية هشاشة فقد تمت برمجة 20 مشروعا بغلاف استثماري يفوق 22,5 مليون درهم، حيث تم التركيز بالأساس على إحداث مراكز لفائدة الفئات التي لم تستفد سابقا، ويتعلق الأمر بكل من الصم والبكم والأطفال المتخلى عنهم.

كما تم في نفس الإطار العمل على تقريب بعض الخدمات إلى الساكنة المستهدفة، بإنشاء مركزين للمسنين والأشخاص المعاقين بمدينة بن أحمد، بالإضافة إلى دعم مراكز تصفية الدم بالإقليم، وإحداث مراكز الاستقبال لفائدة الأشخاص بدون مأوى بكل من سطات وابن احمد والبروج .

أما في ما يتعلق بالبرنامج الثالث، الذي يهم تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب، فالأمر يهم 90 مشروعا بغلاف مالي يفوق 11 مليون درهم، حيث تمت برمجة بناء منصة للشباب على مستوى مدينة سطات ، والتي تسمح بتقديم الخدمات الموجهة للشباب في أحسن الظروف، حيث إن أشغال بناء هذه المنصة توجد في طور الانطلاق.

وبشأن البرنامج الرابع، المتعلق بالدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة، فقد تم في إطاره برمجة ما مجموعه 88 مشروعا بغلاف مالي يناهز 118,5 مليون درهم خلال السنوات الثلاث الأخيرة ، إلى جانب توفير الأدوات المدرسية لفائدة تلاميذ الأسر المعوزة في إطار المبادرة الملكية “مليون محفظة” والتي استفاد منها خلال الثلاث سنوات ما مجموعه 782 ألفا و296 تلميذا ، بغلاف مالي يناهز 29 مليون درهم.