المدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة تخلد الذكرى ال25 لتأسيسها

احتفلت المدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة، اليوم الأربعاء بالدار البيضاء ، بمرور 25 سنة على تأسيسها، وكشفت النقاب بالمناسبة، عن طابع بريدي صادر عن شريكها التاريخي بريد المغرب تقديرا لمساهمتها في مجالات البحث والتكوين .

وفي كلمة بهذه المناسبة، أبرز رئيس مجلس إدارة المدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة، السيد محمد لحلو ، أن المؤسسة تعد أول مدرسة عليا في المغرب، تم إنشاؤها خلال سنة 1996، في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص .

وأوضح السيد لحلو، أن المدرسة ترتكز على مقاربة بيداغوجية تجمع بين مجموعة من القيم الأساسية، على رأسها، الانضباط، والإبداع والتمسك بالأخلاقيات، ومواكبة التكوين لاحتياجات الميدان الاقتصادي.

وأضاف أن نجاح المدرسة ، التي أصبحت نموذجا في سوق قطاع النسيج والألبسة، يعد ثمرة مجهودات مجموعة من المتدخلين، منهم على الخصوص، الوزارة الوصية، وهيئة التدريس والإدارة، والشركاء والطلاب المتخرجون.

وتابع السيد لحلو أن المدرسة، التي تعمل على بناء المهارات على مستوى سلك مهندس دولة، والماستر والإجازة المهنية، تضع الانفتاح على الصعيد الدولي والابتكار كقيم رئيسية لها.

وتشمل المهام الأساسية للمدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة، تكوين الكفاءات التي تتلاءم مع الاحتياجات التي لها صلة بدينامية الابتكار، ودعم تطور مهارات العاملين في القطاع، وتقديم المساعدة التقنية من خلال مساعدتهم على تحسين قدراتهم التنافسية، وغيرها.

كما تهدف إلى تزويد المقاولات بأطر ومسيرين قادرين على تولي مناصب المسؤولية، حيث تقدم المدرسة تكوينات متنوعة تغطي مجموعة من الأنشطة المهنية التي تهم مختلف القطاعات والمجالات الاقتصادية، بالإضافة إلى أنه بإمكان خريجي المدرسة إنشاء مشاريعهم الخاصة .

وفي سياق متصل ، أبرز بلاغ لمجموعة بريد المغرب، أن إصدار طابع بريدي خاص بالمناسبة يأتي للاحتفاء بالمدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة كمؤسسة رائدة تساهم في تكوين الكفاءات وتحسين تنافسية القطاع الصناعي المغربي، مشيرا إلى أن هذه المدرسة الكبرى تأسست نتيجة شراكة بين السلطات العمومية والجمعية المغربية لصناعات النسيج والألبسة.

وخلص البلاغ إلى أن إصدار الطابع البريدي الخاص بهذه المدرسة يشكل إغناء لمجموعة الطوابع البريدية التي تحتفي بالمؤسسات التعليمية العليا بالمملكة المغربية، منها على الخصوص، مائوية أول مدرسة للخزف بالمغرب – آسفي في 2020، الذكرى الخمسين للمعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي في 2011، الذكرى الثلاثين لتأسيس جامعة القاضي عياض – مراكش في 2009، الذكرى الخمسين لتأسيس جامعة محمد الخامس – أكدال في 2007 ، والذكرى 1100 لتأسيس جامعة القرويين في 1960.