المركز الثقافي ابن احمد.. فضاء جديد للتنشيط الفني وصقل المواهب الشابة

يشكل المركز الثقافي بابن احمد الذي تم تدشينه مؤخرا بمناسبة الذكرى 46 للمسیرة الخضراء المظفرة، فضاء جديدا للتنشيط الفني والثقافي وصقل المواهب الشابة المحلية وإبراز مهاراتها الفنية.

وتسعى هذه البنية الجديدة التي رأت النور بفضل شراكة فاعلة بین وزارة الثقافة والمجلس الجھوي الدار البیضاء – سطات، والمجلس الإقلیمي لسطات، والمبادرة الوطنیة للتنمیة البشریة، والجماعة الترابیة لابن احمد، لأن تصبح قبلة للمبدعین والمثقفین الباحثین عن مكان لعرض إنتاجاتھم الثقافیة والفنیة والمسرحیة.

وفي هذا الصدد، باشر المركز موسمه الثقافي 2021/2022، خلال الاسبوع المنصرم، في مسعى لتعزيز الدينامية الثقافية بالمدينة، سيما بعد الرفع الجزئي للإجراءات الاحترازیة ضد جائحة كورونا.

وتميز هذا الحدث الثقافي بتقديم عروض مسرحیة للأطفال لفرقة “ستیلكوم”، ومسرحیة “نایضة 2” للمخرج أمین ناسور، وذلك بحضور فنانين مسرحيين وجمهور غفير من عشاق المسرح.

وقالت حفیظة خویي، المدیرة الجھویة للثقافة، إن هذا المركز، الذي يوفر فضاء ملائما لمختلف الأنشطة الثقافية والفنية، يأتي استجابة للحاجة الماسة لمثل ھذه المنشآت في تعزیز البنیات التحیة الثقافیة وخاصة بمدینة بن احمد التي تزخر بالطاقات الفنیة والثقافیة الشابة سواء في المسرح أو الرسم أو الفنون التشكیلیة وغيرها.

وأضافت خويي في تصريح لوكالة المغرب العريي للأنباء أن الأمر “بحلم تحقق” لفائدة ساكنة المدينة، مبرزة أنه جاء ثمرة لمجھودات متضافرة للمنتخبین والسلطات المحلیة ووزارة الثقافة التي تواصل الجھود من أجل تعزیز البنیات التحتیة الثقافیة بمختلف أنحاء المملكة.

وأوضحت أن ھذه المجھودات تعكس الحرص على الرفع من نجاعة قطاع الثقافة وفعالیته عبر خلق فضاءات متاحة للفعالیات الثقافیة المحلیة، ومفتوحة في وجه كل المھتمین بالشأن الثقافي، بما يكرس مكانة الثقافة كرافعة للتنمیة المحلیة والوطنیة.

يشار إلى أن ھذه المنشأة الثقافیة والفنیة كلفت غلافا مالیا يقدر ب22 ملیون درھم، ةتم تشييدها على مساحة تقدر ب2800 متر مربع. وتضم 8 قاعات للمطالعة والإعلامیات والموسیقى، وورشات للمسرح والفنون التشكیلیة، ومسرحا یتسع ل500 شخص.