انطلاق خدمات المركز الصحي القروي المستوى الثاني بسيدي بطاش

تم تعزيز العرض الصحي بإقليم بنسليمان من خلال انطلاق، اليوم السبت، خدمات المركز الصحي القروي المستوى الثاني بسيدي بطاش.

وجرى إعطاء انطلاقة هذه المؤسسة الصحية، من طرف وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، رفقة عامل إقليم بنسليمان، سمير اليزيدي، وبحضور عدد من المنتخبين وبعض فعاليات المجتمع المدني.

ويأتي إعادة بناء وتجهيز هذا المركز الصحي، تنفيذا للتوجيهات الملكية المتعلقة بإصلاح وتأهيل القطاع الصحي، وفي إطار تطوير العرض الصحي لمواكبة تنزيل الورش الملكي للحماية الاجتماعية، لا سيما المتعلق بإرساء تغطية صحية شاملة وموحدة.

كما تندرج هذه المبادرة أيضا في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية وتأهيل قطاع الصحة بالعالم القروي لتقريب الخدمات الصحية الأساسية وتجويدها، إلى جانب تحسين ظروف اشتغال مهنيي الصحة العاملين بهذا المركز.

وقد تمت إعادة بناء وتجهيز هذا المركز الصحي القروي من المستوى الثاني سيدي بطاش، في إطار شراكة بين وزارة الصحة والحماية الاجتماعية والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمجلس الإقليمي لبنسليمان والمجلس الجماعي لسيدي بطاش، على مساحة إجمالية قدرها 3240 متر مربع منها 800 متر مربع مغطاة، بكلفة إجمالية قدرها 4.617.854 درهم.

ويتكون هذا المركز الصحي القروي من فضاء للانتظار، وحدة للاستقبال والتوجيه، قاعة للحالات المستعجلة، صيدلية، قاعة للعلاجات، قاعة لصحة الأم والطفل والصحة الإنجابية، قاعة للفحص الطبي، قاعة لجمع النفايات، مكتب للطبيب الرئيس، مكتب للممرض الرئيس، قاعة لمراقبة الحمل والولادة، وقاعة للاستشفاء.

كما يتوفر المركز الصحي أيضا على قاعة للمخاض، قاعة للتعقيم، قاعة للاستقبال، قاعة للولادة، قاعة لاستقبال المواليد الجدد، قاعة لتخزين المشيمة، قاعة للغسيل، قاعة للمداومة إلى جانب مرافق أخرى.

ولضمان سير الخدمات الصحية الأساسية بهذا المركز، عبأت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية موارد بشرية مؤهلة ستسهر على تقديم الخدمات الصحية والولادة بهذا المركز، وتضم طبيبا عاما وممرضة متعددة الاختصاصات و08 مولدات، كما تم تزويد هذا المركز بمعدات طبية وبيوطبية حديثة وعالية الجودة.

وفي تصريح لقناة “M24″، القناة الإخبارية لوكالة المغرب العربي للأنباء، أشاد وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، بانطلاق خدمات هذا المركز الصحي القروي من المستوى الثاني، والذي سيستفيد منه حوالي 14 ألف من الساكنة.

وأشار إلى أن هذا المركز الصحي، الذي يندرج في إطار سياسة القرب التي تنتهجها الوزارة، سيعزز ولوج المواطنين للخدمات الصحية، وسيمكنهم من توفير تكلفة التنقل المرتفعة.

كما أبرز الوزير الاهتمام الخاص الذي يوليه جلالة الملك للقطاع الصحي، لا سيما من خلال تعزيز الخدمات الصحية الأساسية وتقريبها من المواطنين.

وأضاف السيد آيت طالب أن هذا المركز الصحي، الذي سيقدم خدمات عالية الجودة للساكنة المحلية، يتوفر على نظام معلومات سيمكن من رقمنة السجلات الطبية للمستفيدين.

من جهته، أكد أمين حرمة رئيس جماعة سيدي بطاش، أن هذا المركز الصحي القروي من المستوى الثاني سيجعل الخدمات الصحية أقرب إلى سكان جماعة سيدي بطاش والجماعات المجاورة، وسيمكن من تحسين الخدمات الصحية المقدمة لفائدة الساكنة المحلية.

وأضاف أن هذا المركز الصحي، الذي يتوفر على موارد بشرية مؤهلة، من شأنه العمل على تحسين ظروف استقبال الحوامل وظروف الولادة والاستشفاء.