برشيد.. افتتاح إعدادية “التحدي” بجماعة بن معاشو – أولاد عبو

جرى اليوم الجمعة بالجماعة القروية بن معاشو – أولاد عبو التابعة لإقليم برشيد حفل الافتتاح الرسمي للثانوية الإعدادية “التحدي”، التي تشكل ثمرة شراكة بين القطاعين العمومي والخاص، وذلك بدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وتضم هذه المؤسسة، التي أشرف على افتتاحها السيد شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، 8 من الأقسام ومختبر علمي للأعمال التطبيقية و3 مكاتب إدارية وفضاء للقراءة ومكتبة وسائطية إلى جانب مطعم وقاعة للتمريض ومسرح في الهواء الطلق ومساحات خضراء متعددة الاستعمالات.

كما تشمل هذه المؤسسة، التي تقدر طاقتها الاستيعابية بنحو 640 تلميذا وتلميذة، فضاء رياضيا يتكون من ملعبين وحلبة للسباق ومستودع للملابس.

وبالمناسبة أكد السيد شكيب بنموسى، في تصريح للصحافة، أن هذا المشروع يتماشى مع الالتزامات الأساسية المتضمنة في خارطة الطريق 2022-2026 ، والتي تؤكد على الحاجة إلى التزام كافة الأطراف التي بإمكانها مساعدة المدرسة المغربية العمومية على رفع مختلف التحديات المستقبلية.

وأشار إلى أن هذه الإعدادية، التي استقبلت برسم السنة الدارسية الجارية ما يزيد عن 200 تلميذا وتلميذة، من شأنها الحد من عناء تنقلهم لمسافات طويلة قد تصل إلى 20 كلم، فضلا عن العمل على تجويد خدمات وظروف التمدرس.

وأشاد في هذا الصدد بالمجهودات المبذولة من قبل الشركاء المساهمين في بناء هذه المؤسسة التعليمية التي تساهم في الحد من الهدر المدرسي بهذه المنطقة.

وكانت السيدة سعيدة عزبان بناني عضوة مؤسسة إينرويل كاليفورنيا – الدارالبيضاء، قد أكدت في كلمة ترحيبية أن هذا المشروع النبيل لم يكن له أن يرى النور لولا توحيد الرؤى والإرادات وتضافر جهود عدد من الفاعلين وإيمانهم الراسخ بأهمية التعليم باعتباره أولوية الأولويات من أجل مستقبل أفضل ومجتمع متنور قوي بموارده البشرية.

وقالت إن تشييد هذه المؤسسة كلف غلافا ماليا إجماليا يفوق 8 ملايين درهم، وذلك على مساحة اجمالية تتجاوز الهكتار، معربة في الوقت ذاته عن مدى سعادتها لمساهمتها في إخراج هذه المؤسسة إلى حيز الوجود.

وأبرزت أن عملية بناء وتجهيز وتأثيت وتزيين هذه المؤسسة روعيت فيها مجموعة من المواصفات التي ترمز للتحدي، حيث تخللت جدرانها أمثال لترسيخ القيم المحفزة على البذل والعطاء، فضلا عن باقة من الصور والأسماء لأعلام وشخصيات وطنية ودولية جعلهم التحدي يسلكون مسارات متفردة تاركين بذلك بصماتهم على صفحات التاريخ.

من جانبه صرح السيد عبد الواحد عويل مدير الثانوية الإعدادية “التحدي” التابعة للمديرية الإقليمية ببرشيد، أن هذه المؤسسة هي بمثابة حلم ظل يراود ساكنة المنطقة برمتها لسنوات إلى أن تحقق على أرض الواقع مما أثر بشكل إيجابي على نسبة الهدر المدرسي التي تدنت إلى مستوى صفر في المائة.

وأشار إلى أن كافة التلاميذ التحقوا بالفصول الدراسية بهذه المؤسسة ( 240 تلميذا وتلميذة)، ويعزى ذلك، كما قال، إلى ثلاثة عوامل محورية تمثلت في استفادة الجميع من مشروع مليون محفظة، فضلا عن توفير خدمات النقل المدرسي والمطعمة للتلاميذ القاطنين في مناطق نائية.

حضر حفل الافتتاح بشكل خاص كل من والي جهة الدارالبيضاء- سطات السيد سعيد أحميدوش ،إضافة إلى عامل إقليم برشيد ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للدار البيضاء سطات، والمدير الإقليمي للتربية الوطنية ببرشيد، فضلا عن ممثلي الشركاء المنخرطين في هذا المشروع ( الوزارة الوصية والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وجماعة بن معاشو والمانحة سعاد عزبان بناني ومؤسسة أمان).