بنسليمان.. المركز السابع لتكوين المجندين التابع للبحرية الملكية يشرع في انتقاء وإدماج المجندين للخدمة العسكرية برسم سنة 2022

شرع المركز السابع لتكوين المجندين التابع للبحرية الملكية ببنسليمان، اليوم الاثنين، في عملية انتقاء وإدماج المجندين للخدمة العسكرية برسم سنة 2022.

وانطلقت هذه العملية، التي ستستمر إلى غاية 28 ماي الجاري، بمختلف وحدات ومراكز الاستقبال التابعة للقوات المسلحة الملكية، على أن يتم انتقاء ما مجموعه 20 ألفا من المرشحين من بينهم 1800 من الإناث.

وقامت القوات المسلحة الملكية بتوفير وتعبئة جميع الوسائل البشرية واللوجيستية بمختلف الوحدات والمراكز المعنية المنتشرة في جميع ربوع المملكة لإنجاح هذه العملية ذات البعد الوطني.

وتم إعداد خلية لوجيستية خاصة لتأمين وصول المدعوات والمدعوين إلى مراكز الانتقاء سواء بواسطة القطارات أو حافلات النقل العمومي، كما تمت تعبئة الوحدات والمراكز المعنية بالأطر الإدارية والطبية اللازمة من أطباء وممرضين حتى تمر هذه العملية في أحسن الظروف.

وتبدأ العملية بوصول المرشحة أو المشرح إلى مدخل المركز المعني ليمر عبر عدة ورشات إدارية، كورشة التأكد من الهوية، والفحص الأمني والتسجيل، ليتجه بعد ذلك إلى المصحة حيث يخضع للفحوصات اللازمة، وبعدها يتم توجيه المرشح للمثول أمام لجنة خاصة للبث في أهليته وقدرته على أداء الخدمة العسكرية.

وبالنسبة للمرشحين والمرشحات المؤهلين فقد تم إعداد حافلات خاصة لنقلهم يوميا إلى مختلف مراكز التدريب المتواجدة بمختلف أقاليم المملكة، حيث سيتابعون تكوينهم العسكري والمهني. أما الذين لم يستوفوا شروط الانتقاء، فيتم توجيههم إلى مناطق سكناهم، إما بواسطة القطارات أو حافلات النقل العمومية.

وفي هذا الصدد، قال ليوتنان كولونيل نوفل البقالي، إنه تنفيذا لتعليمات صاحب الجلالة الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، سيشرف المركز السابع لتكوين المجندين التابع للبحرية الملكية على استقبال حوالي 2107 مرشحا للخدمة العسكرية، من بينهم 142 عنصرا نسويا.

وأوضح في تصريح صحفي بالمناسبة، أن هؤلاء المرشحين قادمين من مختلف عمالات وأقاليم جهة الدار البيضاء-سطات، مبرزا أن المركز استعد لهذا الانتقاء بتجهيز مجموعة من الورشات تنقسم إلى أربع خلايا.

وأشار إلى أن الخلية الأولى ستتكلف بالتأكد من هوية المرشحين، قبل المرور بالخلية الثانية المكلفة بالتسجيل، أما الخلية الثالثة المتواجدة بمصحة المركز فستشرف على إجراء الفحوصات الطبية للوافدين. وفي الأخير، تتولى الخلية الرابعة، التي تتكون من لجان خاصة، الحسم في أمر تأهيل المرشحين.

وأكد ليوتنان كولونيل نوفل البقالي أنه تم تجهيز المركز بجميع الوسائل اللوجيستية والبشرية لكي تمر عملية الانتقاء والإدماج في أحسن الظروف.

يشار إلى أن هذا اليوم الأول من عملية انتقاء وإدماج المجندين للخدمة العسكرية برسم سنة 2022، على مستوى المركز المتواجد ببنسليمان، تم تخصيصه للعنصر النسوي.

وعقب انتهاء هذه العملية يوم 28 ماي الجاري، يتوقع أن يحتضن المركز السابع لتكوين المجندين التابع للبحرية الملكية ما مجموعه 1090 مجندا ومجندة.