بوزنيقة .. تدشين مركز لتصفية الدم بمناسبة تخليد ذكرى المسيرة الخضراء

جرى اليوم الأحد ببوزنيقة ( إقليم بنسليمان) تدشين مركز لتصفية الدم، وذلك بمناسبة تخليد الذكرى السابعة والأربعين لانطلاق المسيرة الخضراء المظفرة.

وسيمكن هذا المركز، الذي بلغت كلفته الإجمالية 8 ملايين و424 ألف درهم، الأشخاص من ذوي الدخل المحدود الذين يعانون من أمراض مزمنة من الاستفادة من العلاجات الطبية.

ويهدف هذا المركز إلى تعزيز العرض الصحي بهذه المدينة في إطار التكفل بمرضى القصور الكلوي المزمن بالنسبة للأشخاص في وضعية هشاشة، وكذا التخفيف من معاناتهم، علاوة على تقريب الخدمات الصحية من المواطنين والاستجابة للطلب المتزايد على تصفية الدم للمرضى المصابين بالفشل الكلوي المزمن في مرحلته الأخيرة والمقيمين بالإقليم.

وتصل الطاقة الاستيعابية للمركز، الذي أشرف على تدشينه عامل إقليم بنسليمان السيد سمير اليزيدي، في مرحلة أولى إلى 22 سريرا، ويشتمل على 22 آلة لتصفية الدم.

كما يتوفر المركز، الممتد على مساحة 800 متر مربع، على طاقم طبي وتمريضي يضم طبيبا أخصائيا في أمراض الكلي، وممرضا رئيسيا مساعدا في العلاج، بالإضافة إلى 9 من الممرضين والممرضات، ثم مساعدة اجتماعية.

ويأتي هذا المشروع كثمرة شراكة ببين وزارة الصحة والحماية الاجتماعية وجماعة بوزنيقة وجمعية البحيرة السليمانية للأعمال الاجتماعية.

وبالمناسبة قام عامل الإقليم أيضا بزيارة تفقدية للقسم النموذجي للتعليم الأولي بدوار العطاية بمنطقة بوزنيقة، وهو من بين المشاريع التربوية المنجزة في إطار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وتستقبل هذه الوحدة، المتكونة من قسمين، أطفالا يبلغون من العمر ما بين أربع وخمس سنوات ، حيث يستفيد من خدماتها حاليا 22 طفلا.

وقد قدمت شروحات حول سير العمل في هذه الوحدة والطرق البيداغوجية المتبعة لتعليم أطفال المنطقة.

كما تم الاطلاع على عدد من المعطيات المتعلقة بآليات تفعيل محور التعليم الأولي بالوسط القروي الذي يقوم على التشخيص التشاركي وتحديد الاحتياجات من طرف اللجان المحلية، وعلى البنايات المتواجدة المخصصة لاستقبال التعليم الأولي والمطابقة للمعايير المعتمدة من طرف المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي.