تسريع ريادة الأعمال الشبابية بإفريقيا: مايكروسوفت تعزز شراكتها مع البنك الأفريقي للتنمية

أعلنت مايكروسوفت عن توسيع نطاق شراكتها مع البنك الأفريقي للتنمية من أجل دعم رواد الأعمال الشباب في إفريقيا ضمن إطار مبادرة “البنوك الاستثمارية لريادة الأعمال الشبابية”.

وذكرت مايكروسوفت في بلاغ لها أنها ستقوم من خلال مكتبها الخاص بعمليات التحول الرقمي في إفريقيا، بالعمل مع البنك الأفريقي للتنمية من أجل تطوير منظومة متكاملة لدعم مشاريع الشباب، وخلق المزيد من فرص العمل، فضلا عن دفع عملية الادماج الرقمي عبر كافة أنحاء القارة.

وحسب البلاغ، كشفت دراسة بأن عدد الشباب في إفريقيا من المتوقع أن يتضاعف بحلول عام 2050 ليصل إلى 830 مليونا، كما أظهرت الدراسة بأن فجوة البطالة كبيرة جدا على الرغم من أن 10 إلى 12 مليون شاب ينضمون كل عام إلى القوى العاملة في القارة، ولكن في الواقع فرص العمل المتاحة تبلغ حوالي 3 ملايين فرصة عمل فقط، وهذا الرقم يعتبر ضئيلا جدا مقارنة بهذه الأعداد الكبيرة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن هذه المعطيات تكشف حجم التحديات الهائلة التي يجب على ريادة الأعمال الشبابية مواجهتها من أجل تخطي عقبات التوظيف، وذلك بسبب العديد من الأمور مثل افتقار مشاريع الاستثمار والتمويل وخدمات تطوير الأعمال.

وفي هذا الصدد، أبرز البلاغ نقلا عن المدير العام الإقليمي لمايكروسوفت لقارة أفريقيا وائل القباني قوله ” نؤمن بأن خطوة تكاثف جهودنا مع البنك الإفريقي للتنمية من شأنها أن تساهم في تعزيز ريادة الشباب، وتمكينهم من المشاركة في التنمية الاقتصادية، وبالتالي بناء مجتمع مزدهر يتسم بالتطور”.

وأضاف أنه “شهدنا بالفعل نجاحا كبيرا في شراكتنا عبر مبادرات مثل (تعلم البرمجة من أجل تمكين التوظيف)، والتي تهدف إلى تمكين الملايين من الشباب في القارة الافريقية بالمهارات القادرة على تأهيلهم لأخذ مكانهم الريادي في بيئة الأعمال، وبالتالي كل ذلك سيساهم في إتاحة المزيد من فرص العمل على نطاق واسع”.

من جانبه قال سولومون كواينور، نائب الرئيس المكلف بالقطاع الخاص والبنية التحتية والتصنيع لدى البنك الأفريقي للتنمية “إن تعزيز شراكتنا مع مايكروسوفت ضمن مبادرة (البنوك الاستثمارية لريادة الأعمال الشبابية)، يعد تطورا مهما في رحلتنا نحو تسخير المقومات الديموغرافية لقارة أفريقيا، وكذلك اتاحة الملايين من فرص العمل للشباب الأفارقة بحلول عام 2025. كما تركز المبادرة على أهم العناصر الجوهرية والضرورية لتمكين ريادة الأعمال الشبابية”.

وتسعى هذه الشراكة أيضا إلى دعم بناء المزيد من المؤسسات على المستوى الوطني، وذلك من خلال نموذج تعاوني يجمع جهود كلا القطاعين الحكومي والخاص لتوسيع نطاق الدعم الشامل لمشاريع الشباب وتطويرهم.

من هذا المنطلق تعمل مبادرة ( البنوك الاستثمارية لريادة الأعمال الشبابية) على حشد جميع الأطراف المعنية لدعم رواد الأعمال الشباب عن طريق توفير التدريب والتوجيه المناسب، وتقديم المعرفة والخبرة اللازمة.

علاوة على ذلك، ستضع مبادرة (البنوك الاستثمارية لريادة الأعمال الشبابية) مخططا للتمويل، ونظام ضمان ائتماني ، وبرامج فنية لتعزيز مقدمي خدمات رواد الأعمال.

أما على صعيد دعم السياسات، ستدعو المبادرة مختلف الحكومات إلى تحسين بيئة الأعمال بشكل عام بما يضمن تحفيز ريادة الأعمال الشبابية.

كما ستسخر مايكروسوفت أيضا إمكانات منظومة شركائها التي تغطي 54 دولة في جميع أنحاء القارة، للعمل على اعتماد التكنولوجيا الرئيسية في أربعة مجالات أساسية تشمل: المهارات، والاتصال، والأجهزة، إضافة إلى رقمنة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

المهارات

ستعمل شراكة مايكروسوفت مع البنك الأفريقي للتنمية على ربط الشباب بالفرص الاقتصادية المتاحة وبالمهارات الوظيفية المطلوبة، وذلك عن طريق مسار وظيفي ومحتوى تعليمي مخصص، وهذا يشمل استخدام منصات التعلم الإلكتروني الحالية مثل منصة (تعلم البرمجة من أجل تمكين التوظيف)، بالإضافة إلى ذلك تهدف المبادرة إلى بناء قدرات المنظمات وتمكين الشباب عبر توفير التدريب اللازم.

الاتصال

ستعمل الشراكة على تطوير نماذج البنية التحتية للمساعدة في سد الفجوة الرقمية عن طريق الاستفادة من حلول الاتصال الناجحة مثل ”Microsoft Airband”، وهي مبادرة تسعى إلى توسيع نطاق الوصول إلى المناطق النائية وسد الفجوات في المجتمعات المهمشة والأقليات العرقية.

وستدعم الشراكة أيضا الحلول المبتكرة الأخرى المتاحة في السوق من خلال الاستثمار المباشر أو غير المباشر.

رقمنة المشاريع الصغيرة والمتوسطة

تهدف الشراكة أيضا إلى تحسين محو الأمية الرقمية على صعيد الشركات الصغيرة والمتوسطة، ويكون ذلك بتوفير الوصول إلى محتوى تعليمي منظم، بالإضافة إلى شهادات وحلول مخصصة لدعم الأعمال والمهارات الوظيفية والرقمية.

وستتم هذه الخطوة بالشراكة مع LinkedIn عبر برامج المهارات المتخصصة مثل “”MS Learn و “Cloud Academy”. كما سيتم من خلال شراكات مايكروسوفت المختلفة العمل على تسهيل الوصول إلى خدمات التمويل الموجهة لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة.

الأجهزة

بوسع الشركات الصغيرة والمتوسطة الوصول إلى مجموعة كبيرة من الحلول والأجهزة عبر مايكروسوفت وشركائها.

وستتمكن الشركات الصغيرة والمتوسطة أيضًا من شراء هذه التقنيات والابتكارات بأسعار مخفضة.

والجدير بالذكر أن هذه الشراكة تُشكل جزءا مهما من مهمة مكتب مايكروسوفت الخاص بعمليات التحول الرقمي في إفريقيا، والذي يهدف إلى تمكين 10 ملايين شركة صغيرة ومتوسطة عبر إتاحة الوصول إلى مبادرات المهارات والاستثمارات المختلفة، ويطمح إلى توليد القدرات الشبابية بما يضمن تمكين 30 مليون شابا في القارة بالمهارات الرقمية.

وبهذا الشأن علق أنجيلا كيريماتن جيموه، مدير الشراكات الإستراتيجية لدى مكتب مايكروسوفت لعمليات التحول الرقمي في أفريقيا قائلا: ” نحن متحمسون لحصد نتائج هذا التعاون وتحقيق الادماج الرقمي عبر جميع أنحاء أفريقيا، خاصة وأن الاقتصاد الرقمي حاليا أصبح يلعب دورا مهما في خلق مشاريع جديدة ومبتكرة من شأنها أن تتيح فرص عمل مستدامة للشباب الأفارقة “.

وتابع ” أود التنويه بأنه كلما تمكنا من ضمان حصول رواد الأعمال الشباب الناشئين على الفرص المناسبة لدعم مساهمتهم في تنمية الاقتصاد الرقمي، كلما اقتربنا أكثر من بناء مستقبل مزدهر يتسع للجميع”.