حفل تخرج فوجي 2020 و2021 لأكاديمية محمد السادس الدولية للطيران المدني

نظمت أكاديمية محمد السادس الدولية للطيران المدني، أمس الجمعة بمقرها بالنواصر، حفل تسليم الشواهد على الخريجين برسم السنتين 2020 و2021 بحضور وزير النقل واللوجستيك، السيد محمد عبد الجليل.

ويتعلق الأمر ب260 خريجا منهم 143 متخرجا برسم سنة 2020 وكذا 117 متخرجا برسم سنة 2021، موزعين على خمسة تخصصات: هندسة مراقبة الملاحة الجوية، وهندسة الكترونيك سلامة الملاحة الجوية، وهندسة الاعلاميات، والهندسة الصناعية والإنتاجية، وهندسة الكهرباء، الالكترونيك والاتصالات.

وبهذه المناسبة، قال السيد عبد الله منو، مدير الأكاديمية، إن هذه الأخيرة تنظم اليوم حفل التخرج برسم سنتي 2020 و2021، المؤجل بسبب الأزمة الصحية التي أملاها فيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أن هذه الأزمة الصحية لم تمنع الأكاديمية من القيام بمهامها التكوينية.

وأشار في هذا الصدد، إلى أن هذه الأزمة دفعت الأكاديمية إلى العمل على تحسين أدائها وإجراء تغيير إيجابي من خلال اعتماد التعلم عن بعد والحضوري والبرامج والمنصات التربوية كأدوات عملية لنشر الدروس والمحتويات البيداغوجية والتعليمية.

وذكر السيد منو بالجهود التي تبذلها الأكاديمية حتى تواكب التطورات في مجال الطيران المدني والسلامة الجوية ولتوفير تكوين جيد لطلابها، موضحا أن الخرجين برسم سنتي 2020 و2021 يتوزعون على خمس تخصصات تتمثل في “مراقبة الملاحة الجوية” (25 خريج في 2020 /22 في 2021)، و”هندسة الكترونيك سلامة الملاحة الجوية” (31 في 2020 /28 في 2021)، و”هندسة الكهرباء، الالكترونيك والاتصالات” (34 في 2020/ 33 في 2021)، والهندسة الصناعية والإنتاجية” (32 في 2020 / 24 في 2021) و “هندسة الإعلاميات” (21 في 2020 / 10 في 2021).

من جانبها، أشارت السيدة حبيبة لقلالش المديرة العامة للمكتب الوطني للمطارات إلى أن أكاديمية محمد السادس الدولية للطيران المدني استطاعت في وقت وجيز أن تثبت مكانتها داخل المنظومة التعليمية الوطنية كصرح معرفي متميز، يحظى بتقدير كبير على المستويين الوطني والإقليمي في مجال التكوين في مختلف المهن المرتبطة بالطيران المدني والملاحة الجوية وعدد من التخصصات العلمية.

وبعد أن عبرت عن افتخارها بحضور هذه اللحظة المهمة من حياة الخريجين، أشارت إلى تخرج عدة أفواج من الطلبة المتميزين من هاته الأكاديمية منذ نشأتها، وهو ما وفر للمكتب خاصة ولبلادنا زمرة من الأطر الكفأة، معبرة عن شكرها للطاقم التعليمي وإلى جميع الأطر الإدارية للأكاديمية، على المجهودات القيمة التي بذلوها وما زالوا لفائدة المغرب من أجل إعداد نخبة من الأطر الكفأة، المنوط بها رفع التحديات والإكراهات، التي يواجهها قطاع الملاحة الجوية والطيران المدني.

وتميز حفل التخرج، الذي عرف حضور شخصيات مدنية وعسكرية، على وجه الخصوص بتوقيع اتفاقية شراكة بين أكاديمية محمد السادس الدولية للطيران المدني وشركة Swissport Morocco ، للتمكين طلاب الأكاديمية من الاستفادة من تدريب التكوين ضمن هذه المؤسسة المتخصصة في تقديم الخدمات لشركات الطيران والمطارات.

وتعد أكاديمية محمد السادس الدولية للطيران المدني، التي تأسست سنة 2000، مؤسسة للتعليم العالي تهدف إلى تكوين مراقبي الحركة الجوية وتقنيين في مجال الكترونيك سلامة الملاحة الجوية فضلا عن مهندسين.