خطاب العرش . التأكيد على مكانة المرأة في النسيج المجتمعي وعلى خيار المملكة الراسخ في تمتيعها بحقوقها الكاملة (أكاديمي)

اعتبر الأكاديمي رشيد لبكر، أن الخطاب الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مساء أمس السبت، إلى الأمة بمناسبة عيد العرش المجيد، يعكس الاهتمام والتأكيد على مكانة المرأة في النسيج المجتمعي وعلى خيار المملكة الراسخ في تمتيعها بحقوقها الكاملة.

وأوضح السيد لبكر، أستاذ القانون العام بكلية الحقوق التابعة لجامعة شعيب الدكالي بالجديدة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الخطاب الملكي ذكر بالخطوات التي قطعها المغرب لترسيخ هذا الخيار، على رأسها مدونة الأسرة، مشيرا إلى أن جلالة الملك يعتبر أن “المدونة ليست مدونة للرجل، كما أنها ليست خاصة بالمرأة، وإنما هي مدونة للأسرة كلها. فالمدونة تقوم على التوازن، لأنها تعطي للمرأة حقوقها، وتعطي للرجل حقوقه، وتراعي مصلحة الأطفال”.

وأبرز أن الخطاب الملكي دعا، في هذا الصدد، إلى ضرورة التزام الجميع، بالتطبيق الصحيح والكامل، لمقتضياتها القانونية، مشددا في المقابل على أنه يتعين “تجاوز الاختلالات والسلبيات، التي أبانت عنها التجربة، ومراجعة بعض البنود، التي تم الانحراف بها عن أهدافها، إذا اقتضى الحال ذلك”.

ومن الرسائل القوية التي تضمنها الخطاب الملكي، يضيف السيد لبكر، تلك التي دعا فيها جلالته إلي الاهتمام بالوضع الاجتماعي والاقتصادي للبلاد، عن طريق تحصين المكتسبات التي راكمها المغرب، من خلال تعامله الاستباقي والرصين مع جائحة كوفيد، والتي مكنته من تدبير هذه المرحلة الصعبة، بطريقة فريدة، بفضل تضافر جهود المواطنين والسلطات.

وأكد أستاذ القانون العام، أنه من بين الاشارات الهامة التي جاءت في خطاب جلالته، تلك التي تعكس توجه الدبلوماسية المغربية، القائم على الإقناع والهدوء ومقارعة الحجة بالحجة، بعيدا عن الإسفاف والميوعة والكذب والترويج للمغالطات، فجلالته، جدد دعوته إلى المغاربة من أجل مواصلة التحلي بقيم الأخوة والتضامن، وحسن الجوار، التي تربطنا بالأشقاء الجزائريين، وشدد على أنه “لم ولن نسمح لأي أحد، بالإساءة إلى أشقائنا وجيراننا”.