دولة الكونغو تستعرض الفرص الاستثمارية التي تمنحها للمقاولات المغربية

استعرض وزير التعاون الدولي وتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص في الكونغو، السيد دونيس كريستل ساسو نغيسو، اليوم الخميس بالدار البيضاء، الفرص التي يمنحها الاقتصاد الكونغولي للفاعلين الاقتصاديين المغاربة في مختلف الميادين.

وشكلت هذه الحملة الترويجية، المنظمة تحت عنوان “الكونغو، أرض الفرص”، والتي حطت الرحال بالدار البيضاء بعد كل من أبو ظبي ودبي ولندن، فرصة للسيد ساسو نغيسو لتقديم فرص استثمارية التي تنحه بلاده للمقاولات المغربية وللدعوة إلى تعزيز التعاون جنوب – جنوب على المستوى القاري وذلك أمام وزير الصناعة والتجارة السيد رياض مزور، وغيره من المسؤولين وصناع القرار المغاربة.

وفي هذا الصدد، استعرض الوزير الكونغولي المخطط التنموي الوطني لبلاده، معربا عن رغبته الصادقة في رؤية المقاولات المغربية تستثمر في الكونغو، في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص، داعيا إلى إعطاء الأولوية للتعاون جنوب – جنوب.

وقال السيد ساسو نغيسو، خلال هذا اللقاء، “معا، سنتمكن من تنفيذ مشاريع كبرى بالنظر لقدرات ومؤهلات اقتصادنا ورغبة حكومتنا من أجل تعزيز التمويل المبتكر”، مضيفا أن “كل هذا يمنح مجالات استثمارية لا حصر لها لبلدنا الذي يتمتع بإطار اقتصادي ملائم ونظام ضريبي جذاب”.

ومن جانبه، أشار السيد مزور إلى أن هذا اللقاء يكتسي أهمية كبيرة لأنه يجسد تنفيذ التوجيهات السامية لجلالة الملك محمد السادس في إطار تعزيز التعاون رابح – رابح بين المملكة المغربية وجمهورية الكونغو.

وأضاف أن “الوزير الكونغولي انتقل إلى المغرب من أجل تقديم مختلف الفرص الاستثمارية التي يمنحها الكونغو للمقاولات المغربية، والتي من شأنها أن تساهم في تنمية هذا البلد وتعزيز السيادة الغذائية والصناعية على المستوى القاري”.

وتضمن هذا اللقاء، الذي جمع أزيد من 200 فاعل ينتمون للقطاعين العام وخاص، جلستين، أولاهما عرفت مشاركة نائب رئيس اللجنة الإفريقية للاتحاد العام لمقاولات المغرب ومدير الشراكات والتعاون الدولي في الوكالة المغربية للطاقة الشمسية (مازن)، السيد علي الزروالي، والمديرة العامة المساعدة بالقطب المالي للدار البيضاء، السيدة لمياء مرزوقي.

أما الجلسة الثانية، بعنوان “الشراكات بين القطاعين العام والخاص: الكونغو تعرض طموحاتها”، تميزت بمداخلات كل من مستشار الشراكة بين القطاعين العام والخاص للوزير الكونغولي، السيد إنوسنت ديمي، والمدير العام لUx Centers، السيد عبيد بديل، ونائبة رئيس الجمعية المغربية للمصدرين المكلفة بإفريقيا السيدة سلوى كركري بلقزيز.

وستتواصل الحملة الترويجية إلى غاية يوم غد الجمعة 6 ماي بمواعيد أعمال (مهنييون – حكوميون) وتهدف إلى أن تشكل منصة للتبادل المستمر لدعم الاستثمارات بجمهورية الكونغو.

ويسعى هذا اللقاء إلى تحفيز استثمار الشركاء الأجانب والمقاولات الخاصة في الكونغو والتي ترغب في الاستفادة من الدينامية التنموية للمغرب.

وبالفعل، فإن المملكة من خلال نموها الاقتصادي القوي، وطموحاتها للقارة الإفريقية، ووجود العديد من المقاولات على الصعيد الدولي، تمثل بالنسبة للكونغو فرصة اقتصادية حقيقية من خلال هياكلها المهمة الرامية إلى تشجيع الاستثمار. وفي هذا الصدد، ترغب وزارة التعاون الدولي الكونغولية في التعاون مع المغرب في مجالات الفلاحة والسياحة كأولوية، باعتبارهما قطاعين يتمتعان بقيمة مضافة عالية للاقتصاد المغربي.

ويتمتع المغرب والكونغو بعلاقات طويلة الأمد يحكمها عدد كبير من الاتفاقيات الثنائية. من الناحية الاقتصادية، تستحوذ الكونغو على 1ر5 في المائة من الصادرات المغربية، مما يجسد جودة الشراكة المثالية بين بلدان الجنوب.