سامسونج للإلكترونيات : بيع أزيد من مليون وحدة من جهاز التلفزيون “ذا فريم” / The Frame في 2021

أعلنت سامسونج للإلكترونيات اليوم الخميس ، عن بيعها أكثر من مليون وحدة من جهاز التلفزيون “ذا فريم” “The Frame” خلال العام الحالي ، ليكون أول جهاز من سامسونج تصل مبيعاته إلى مليون وحدة في عام واحد ، من تشكيلة الأجهزة التلفزيونية “لايف ستايل” “Lifestyle”.

وذكرت سامسونج للإلكترونيات ، في بلاغ لها ، أنه من المتوقع أن يتجاوز إجمالي المبيعات منذ إطلاق الجهاز في العام 2017 مليوني وحدة بحلول نهاية العام الجاري، بفضل الطلب الكبير في أسواق أمريكا الشمالية وأوروبا.

ونقل البلاغ عن سيمون سونغ، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس فريق المبيعات والتسويق لقسم الشاشات في الشركة ، قوله ” لا ننظر إلى “ذا فريم” على أنه مجرد جهاز لمشاهدة التلفزيون، وإنما منتج يعزز أسلوب الحياة بتصميمه، ويثري حياة المستخدمين بمجموعة فنية واسعة. لذا .. نواصل البحث عن السبل التي تسهم في تعزيز عروضه من خلال التوصل إلى طرق مبتكرة لتلبية احتياجات المستخدمين ورغباتهم المتطورة. ونستكشف دائماً الشراكات مع المتاحف والمعارض والفنانين الجدد، لتقديم نطاق أوسع بكثير من مجموعات الصور في المتجر الفني” .

الجمع بين الشكل والوظيفة في تصميم مبتكر

يعتبر “ذا فريم” الطراز الأشهر بين تشكيلة التلفزيونات “لايف ستايل” من سامسونج. ومنذ إطلاقه لأول مرة في العام 2017، يتطور تصميم الجهاز وميزاته وحجمه باستمرار، ليكون انعكاساً لأذواق المستخدمين المتغيرة واحتياجات أنماط حياتهم.

وبما أن المستخدمين يقضون وقتاً أطول في المنزل، يشهد محتوى الترفيه المنزلي إقبالاً متواصلاً، مع زيادة الطلب على الشاشات، لتتجاوز مرتبة الأجهزة المنزلية، مع تعزيز تصميماتهم الداخلية .

وأسهم هذا الجهاز بتقريب هذه الاتجاهات بشكل مثالي، ليقدم للمستهلكين مزيجاً يجمع بين الشكل والوظيفة، ما أدى إلى ارتفاع مبيعات التشكيلة.

وتسهم ابتكارات جودة الصورة في دعم مواكبة اتجاهات عملاء سامسونج لمواصلة تحسين كل نسخة جديدة من هذا الجهاز. وفي العام 2020، أضافت سامسونج تقنية الصور QLED لتقديم صور أكثر حيوية. ويشتمل الجهاز أيضاً على مستشعر السطوع لضبط مستواه حسب البيئة المحيطة، حتى يكون بمقدور المشاهدين الاستمتاع بالصور ومقاطع الفيديو المحسنة بشكل كامل .

وفي يوليو 2021، أطلقت سامسونج نسخة يبلغ قياسها 85 بوصة، وأصبحت متوفرة الآن بخمسة أحجام مختلفة وهي: (32 و 55 و 65 و 75 و 85 بوصة) لتلبية مجموعة متنوعة من أنماط الحياة والمساحات المنزلية.

ظهر الجهاز في العام 2021 بإطار نحيف يبلغ سمكه 24.9 ميليمتر، أو ما يقرب من نصف عرض طراز العام الماضي، ما يضيف أناقة على المساحة مع الحواف من خلال توفير الإطار بألوان مختلفة .

ويمكن للمستخدمين اختيار إطار قابل للتخصيص، بما في ذلك الإطار المسطح الأبيض أو من خشب الساج أو باللون البني، وحافة مصقولة باللون الأبيض أو الأحمر القرميدي. ويمكن تركيب التلفزيون على حامل أو تثبيته على الحائط لعرض الصور أو على حامل استوديو تم طرحه مؤخراً.

محتوى منظم

إلى جانب تصميمه الفريد والحديث، تتمثل النقطة المحورية لهذا الجهاز في المتجر الفني الذي يعتبر منصة فنية تظهر عندما لا يشاهد المستخدمون المحتوى على الجهاز، ويمكنهم استخدام نسق البيئة المحيطة لاختيار الأعمال الفنية من المكتبة التي تشمل العديد من اللوحات والصور لعرضها. وبهذه الطريقة، لا يجب أن تكون الشاشة مجرد لوحة فارغة تتداخل مع التصميم الداخلي، وإنما عنصر يسهم في تعزيزه .

ويقدم المتجر أكثر من 1,500 عمل فني من المتاحف والمعارض المشهورة عالمياً، مثل متحف هيرميتاج في روسيا، ومتحف اللوفر في فرنسا، ومتحف برادو في إسبانيا.

ومن خلال شراكات أخرى، وسعت سامسونج مجموعة الأعمال في المتجر لتشمل الأعمال الفنية الفريدة من الفنانين المبدعين الصاعدين حول العالم، مثل “ماغنوم فوتوز” التي تضم مجموعة من المصورين الصحفيين العالميين، ودخلت مؤخراً في علاقة شراكة مع دار التصوير الفني “يلو كورنر” لتقديم أعمال فنية حيوية للاستفادة من جودة الصور QLED التي يمتاز بها هذا الجهاز .

ومن خلال التنظيم القائم على الذكاء الاصطناعي، يستطيع إصدار 2021 من الجهاز تحليل أنماط المستخدمين وأذواقهم، إضافة إلى اقتراح أعمال فنية جديدة.

ويوفر إصدار 2021 سعة تخزين متزايدة بشكل ملحوظ تصل إلى 6 جيجابايت، مقارنة بالإصدارات السابقة التي كانت توفر 500 ميجابايت. ويمكنه الآن تخزين ما يصل إلى 1200 صورة بدقة 4K، حتى يتمكن المستخدمون من تحديد المزيد من الأعمال الفنية للوصول إلى معارضهم الخاصة .