سطات .. انطلاق النسخة ال11 من جائزة مولاي الحسن للألعاب الجامعية الكبرى

أعطيت مساء أمس الأحد في مدينة سطات انطلاقة فعاليات النسخة الحادية عشرة من جائزة مولاي الحسن للألعاب الجامعية الكبرى، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من 8 إلى 11 ماي الجاري بسطات، بمشاركة أكثر من 750 طالبا وطالبة ينتمون لمختلف الجامعات الوطنية والدولية.

وتنظم هذه التظاهرة، التي تشرف عليها جمعية (مغرب الرياضات )، التابعة للمدرسة الوطنية للتجارة و التسيير ،بمناسبة عيد ميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن.

في كلمة له خلال حفل افتتاح هذا الحدث الرياضي ،الذي سيسدل الستار عليه يوم الأربعاء المقبل ، أشار الرئيس بالنيابة لجامعة الحسن الأول بسطات السيد جمال الزاهي ، إلى أن هذا الحدث الرائد يهدف إلى تعزيز الرياضة الجامعية في المملكة ، مبرزا أن ادماج الشباب يمر حتما عبر الممارسة الرياضية.

وأضاف أن الدورة الحادية عشرة لجائزة مولاي الحسن لألعاب الجامعة الكبرى والمؤتمر الوطني للرياضة ينظمان في ظل استئناف الأنشطة بعد غياب دام عامين بسبب كوفيد -19 ، مضيفا أن هذه الفعاليات ستتميز بمشاركة العديد من المتحدثين والضيوف المرموقين لمناقشة محاور موضوع “الحكامة الرياضة في المغرب: الواقع والتحديات ووجهات النظر”.التي تم اختيارها بعناية وكذلك اقتراح توصيات من أجل تشجيع الرياضة الوطنية.

وأشار ، في هذا السياق ، إلى أن هذه المسابقة الرياضية الجامعية ، التي ستستقبل أكثر من 750 طالبا ، تهدف إلى تعزيز الروح الوطنية من خلال إشراك الطلاب من مختلف جهات المملكة.

من جهتها ، أشارت الآنسة أروى مؤدين ، في كلمة ألقتها باسم جمعية المغرب للرياضة ، إلى أن هذه الاخيرة التي تأسست سنة 2011 سعت دائما إلى الجمع بين البحث العلمي والترويج للرياضة الجامعية من خلال حدثين رئيسيين هما المؤتمر الرياضي الوطني وجائزة مولاي الحسن للألعاب الجامعية الكبرى.

و كشفت ان هذه التظاهرة التي ستمتد على مدى ثلاثة أيام من المنافسات ارياضية التي تشمل 15 نوعا رياضيا جماعيا و فرديا،و يتم خلالها سنويا استضافة ازيد من 600 طالب وطالبة يمثلون جامعات من مختلف ربوع المملكة .

وقالت ان هذا الحدث الذي داع صيته مع توالي الدورات و النسخ يتميز بكونه ليس مجرد مسابقة رياضية عادية بل هو دليل عن عمل جماعي دؤوب وعن تجمع يرتقي بالكفاءات المغربية الشابة و يرسخ لديها قيما إنسانية سامية .

و بحسب جمعية (مغرب الرياضات) فإن سيتم التباري خلال هذه التظاهرة المنظمة تحت وصاية وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة في مجالات كرة القدم وكرة السلة وكرة اليد وكرة المضرب وألعاب القوى وكرة الطاولة والشطرنج ولعبة البوكر ورمي السهام والبلياردو، علاوة على اللعبة الإلكترونية (FIFA 2022).

يذكر أن جمعية (مغرب الرياضات) رأت النور سنة 2011 بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بسطات بهدف تشجيع الرياضة الجامعية في المملكة.

وتنظم هذه الجمعية الطلابية عددا من التظاهرات طيلة السنة من قبيل “كأس الرئيس” و”ندوة السفراء الشباب و رؤساء الوفود” ومؤتمرات وطنية أخرى وجولات بمختلف المدن المغربية.