سيدي عابد: برنامج غني لفائدة 380 طفلا من دوار الجرف الأصفر

استفاد حوالي 380 طفلا ينحدرون من دوار الجرف الأصفر، منذ بداية شهر غشت بشاطئ سيدي عابد (إقليم الجديدة)، من برنامج “شواطئ نظيفة”، الذي يشمل أنشطة تحسيسية، ورياضية وثقافية وفنية، تنظمها مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، بشراكة مع مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، والسلطات المحلية بسيدي عابد وإقليم الجديدة.

وهكذا، بإمكان هؤلاء الأطفال الاستفادة، طيلة الشهر، من برنامج غني ومتنوع يهم على الخصوص، مسابقات ثقافية وفنية، وأنشطة رياضية وبيئية من أجل الحفاظ على نظافة هذا الشاطئ.

في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أشارت سكينة بريطل، المشرفة على برنامج “شواطئ نظيفة”، إلى أن المستفيدين، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 7 و 14 سنة، الذين يمثلون نحو 12 دوارا في الوسط القروي للجرف الأصفر، يشاركون في هذا البرنامج تحت إشراف ثلاثين مؤطرا من المكتب الشريف للفوسفاط، ومتطوعين من “Act4Community” وجمعيات محلية.

وأضافت أن هؤلاء المؤطرين يتم تعبئتهم، لضمان الخدمات اللوجستية اللازمة واستقبال هؤلاء الأطفال ومواكبتهم في أفضل الظروف.

وأشارت بريطل إلى أن “البرنامج يشتمل على فضاءات ‘الثقافة والفن’ التي ينشطها مؤطرون ذوو خبرة في المجال الاجتماعي التربوي، وفضاء مخصص لإعادة تدوير النفايات البلاستيكية والكرتون، بالإضافة إلى فضاءات للعب وورشات ترفيهية وتربوية”.

وتجدر الإشارة إلى أنه بفضل الجهود التي بذلها المكتب الشريف للفوسفاط والسلطات المحلية والجهوية، وبتنسيق مع عدد من الفاعلين الاقتصاديين، استطاع شاطئ سيدي عابد أن يحافظ للسنة الثانية على التوالي على علامة “اللواء الأزرق”، التي تمنحها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة في إطار حملة “شواطئ نظيفة” 2022.

يذكر أنه تم تجهيز الشاطئ بعدد من المرافق، حيث يتوفر على مركز تربوي بيئي مخصص لإعادة تدوير النفايات، ومركز ثقافي وفني خاص بالرسم والنحت على الرمال، وإذاعة للقرب على الشاطئ لتحسيس المصطافين حول مخاطر البلاستيك.