شاطئ عين الذئاب الممتد.. انخراط جاد في برنامج شواطئ نظيفة 2022

يشهد شاطئ عين الذئاب الممتد، الواقع على الشريط الساحلي لمدينة الدار البيضاء، والذي حصل على علامة اللواء الأزرق، التي تمنحها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، والمؤسسة الدولية للتربية على البيئة، برسم صيف 2022، انخراطا جادا في برنامج شواطئ نظيفة، عبر تهيئة فضاء الشاطئ بالمرافق الضرورية، وإقامة أنشطة وحملات تحسيسية ذات بعد بيئي.

وتعتبر قرية التنشيط لـ”مرسى المغرب” المقامة في قلب فضاء هذا الشاطئ بمثابة خلية نحل تسهر على ضمان التنشيط الثقافي والفني والترفيهي والرياضي بالشاطئ، فضلا عن تأطير حملات جمع النفايات وفرزها وإعادة تدويرها من قبل يافعين مشاركين في برنامج التخييم مع الجامعة الوطنية للكشفية المغربية.

وفي هذا الصدد، أبرز خالد الحمو علي، مسؤول قرية التنشيط لـ”مرسى المغرب” بشاطئ عين الذئاب الممتد، في تصريح لقناة (إم 24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه تم العمل رفقة كافة الشركاء لتوفير جميع المرافق والتجهيزات الضرورية لاستقبال المصطافين في ظروف ملائمة بهذا الشاطئ الذي تم رفع اللواء الأزرق به في يوليوز الماضي.

وقال “نحاول توجيه المصطافين لجعل شواطئنا تبتسم وأن ترقى إلى مصاف الشواطئ العالمية عبر البرنامج الطموح لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئية”، مشيرا إلى مختلف الأنشطة ذات البعد البيئي التي تقام على مستوى شاطئ عين الذئاب الممتد تندرج في إطار برنامج شواطئ نظيفة 2022 تحت شعار “بحر بلا بلاستيك”.

وأبرز في هذا الصدد، الدور الهام الذي تضطلع به إذاعة الشاطئ بقرية التنشيط من حيث توعية وتحسيس المصطافين للانخراط بشكل إيجابي في عملية شواطئ نظيفة، وكذا استقبال أطفال المصطافين وإشراكهم في مختلف الأنشطة بهدف تربية الناشئة المغربية على روح المواطنة والحفاظ على نظافة الشاطئ.

وأشار السيد الحمو علي، إلى مشاركة هؤلاء الأطفال في حملات جمع النفايات في الشاطئ وفرزها ثم إعادة تدويرها لإبراز أهمية إعادة تدوير البلاستيك والمواد الأخرى لفائدة الأطفال، مؤكدا أن سياح أجانب، ومغاربة مصطافين من خارج مدينة الدار البيضاء أو حتى سكان المدينة تفاعلوا بشكل إيجابي مع هذه الجهود البيئية.

ومن جهته، ذكر محمد المرتجي، عضو الجامعة الوطنية للكشفية المغربية، وقائد ملتقى شواطئ نظيفة بشاطئ عين الذئاب الممتد، أن ملتقيات شواطئ نظيفة التي تقام على مدى 18 سنة في مختلف ربوع شواطئ المملكة تهدف بالأساس إلى الحفاظ على نظافة الشواطئ.

وأبرز في تصريح مماثل، أن ملتقى الجامعة الوطنية للكشفية المغربية الذي يشارك فيه حوالي 60 طفلا من مدن مختلفة بقرية التنشيط “مرسى المغرب” على مستوى شاطئ عين الذئاب الممتد، يروم تحسيس اليافعين بأهمية الحفاظ على نظافة الشواطئ، عبر ورشات توعوية متنوعة، وكذا المشاركة في مبادرة ملئ استمارات من قبل المصطافين حول نظافة الشاطئ.

وأطلقت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، في يوليوز الماضي، موسم 2022 للشواطئ النظيفة لفائدة 106 شاطئا من السعيدية في البحر الأبيض المتوسط إلى الداخلة في الجنوب على المحيط الأطلسي.

ويعمل البرنامج الرئيسي لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، خلال الموسم الثالث والعشرين للشواطئ النظيفة، على مواكبة 106 شاطئا، 28 منها تحمل علامة اللواء الأزرق، لتوفير فضاء نظيف ومجهز وآمن ونشيط للمصطافين.

وستستفيد معظم هذه الشواطئ التي يرتادها جمهور غفير، من هذه العملية الضرورية لنظافة الساحل وحمايته، وتتميز عملية “شواطئ نظيفة” هذه السنة بعودة الجامعة الوطنية للكشفية المغربية، ومخيمات الاصطياف التي تديرها وزارة الشباب والثقافة والتواصل.