طه الغزواني.. طفل شغوف بالصقارة يطمح إلى رفع مشعل الصقارين بأولاد افرج

شغف كبير ومكانة متميزة تلك التي تحظى بها رياضة الصيد بالصقور في منطقة دكالة، عشق يتم توارثه جيلا عن جيل، للمحافظة على هذا التراث العريق وضمان استمراريته. ويمثل الطفل طه الغزواني ذو ال12 ربيعا، خير مثال على تشبث الدكاليين وتناقلهم لهذا الموروث الثقافي المتميز.

ويطمح الطفل طه، المنحدر من قبيلة الشرفاء القواسم بأولاد افرج، إلى رفع مشعل الصقارين بقبيلته، لاسيما وأنه ترعرع في بيت تؤثثه الصقور وتملأ جوانبه أدوات الصقارين وتفوح منه رائحة الصقر.

ولد طه الغزواني في وسط مفعم بحب الطيور والخيول، ويهتم بأجواء ممارسة رياضة ركوب الخيل وتطويع الصقور ومتابعة طريقة صيدها للطرائد. وأكد أصغر صقار بقبيلة القواسم بأولاد فريج، في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء، أن اهتمامه بالصقر لم يأت صدفة، بل وجد نفسه ينسج علاقة خاصة معه منذ سنواته الأولى.

وأضاف أنه تعلم كيف يتعامل مع صقره، من خلال إطعامه وترويضه ووضعه فوق “الكندرة” وتغطية رأسه بالبرقع أو “الكبيل” ووضعه فوق يده المحمية بالقفاز قبل أن يأمره من خلال إطلاق صيحة ألفها الطائر وصاحبه للانطلاق محلقا في السماء قبل العودة عنده ملبيا دعوته.

وظهر الطفل طه الغزواني بملابسه التقليدية، يتوسط حلقة الرواد من الشرفاء القواسم، بالخيمة الواسعة بموسم مولاي عبد الله أمغار، الذي اختتمت فعالياته مؤخرا، يستمع لحديثهم وينهل من معارفهم، في إشارة قوية لتوارث هذا التقليد العريق.

وتعد قبيلة القواسم بأولاد افرج والزمامرة، الوحيدة التي تعتني بالصقر وتسهر على تربيته. وفي هذا السياق، يقول محمد الغزواني والد الطفل طه ورئيس جمعية الصقارين القواسم، “لا تندرج ممارسة الصقارة في المغرب ضمن الدروس أو الممارسات التي يتم تعلمها في المدارس العليا، وإنما يتلقاها أبناء الصقارين، منذ نعومة أظافرهم”.

ويضيف الغزواني، “قبيلة الشرفاء القواسم، ظلت منذ القديم تشكل، حاضنة للصقور، وظل المنتسبون لها محافظين على هذا التقليد والموروث اللامادي وحريصين على أسراره، وظلت حرفة تربية الصقر والصيد به إرثا، يتوارثه الأبناء عن الآباء كما ورثوه عن أجدادهم”.

يشار إلى أن الصقر الدكالي تم تصنيفه تراثا عالميا للإنسانية من قبل منظمة اليونسكو سنة 2010. وتحرص جمعية الصقارين القواسم بأولاد افرج بتنسيق مع عمالة إقليم الجديدة والمديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والتواصل والشباب على تنظيم مهرجان سنوي للصيد بالصقور القواسم بأحد أولاد فرج.