عمالة المحمدية تخلد الذكرى الـ17 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

نظمت عمالة المحمدية، مؤخرا، لقاءا تواصليا حول موضوع “المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية: مقاربة متجددة لإدماج الشباب”، تخليدا للذكرى الـ17 لانطلاق هذه المبادرة.

وشكل هذه الحدث، الذي ترأسه عامل عمالة المحمدية، هشام العلوي المدغري، مناسبة لتكريس دور المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي أعلن عن انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس بتاريخ 18 ماي 2005 والتي مكنت من إرساء مجموعة من المفاهيم الجديدة والقيم والمبادئ المتمثلة في حفظ كرامة المواطن وترسيخ الثقة في نفسه وجعله شريكا أساسيا في التنمية، بالإضافة إلى تجسيد ثقافة الشفافية والمحاسبة في مجال تدبير الشأن المحلي.

وعرف اللقاء تقديم حصيلة البرنامج الثالث للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وبرنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب على مستوى عمالة المحمدية، من طرف رئيسة قسم العمل الاجتماعي بعمالة المحمدية، السيدة خديجة جلال، وتقديم حصيلة أنشطة منصة الشباب من طرف الجمعيات ومقدمي خدمات المواكبة (مؤسسة البحث والتنمية والابتكار في العلوم والهندسة).

وهكذا، كشفت السيدة جلال أنه تم إنجاز ما مجموعه 65 مشروعا مدرا للدخل، بغلاف مالي إجمالي يناهز 15,7 مليون درهم، ساهمت فيه المبادرة بما يفوق 11,3 مليون درهم.

وأوضحت المتحدثة أن عدد المستفيدين المباشرين بلغ 325 مستفيد ومستفيدة، فضلا عن مواكبة وتوعية حوالي 3000 شاب وشابة على صعيد تراب عمالة المحمدية، مبرزة أن المشاريع المدرة للدخل المحدثة من شأنها توفير حوالي 540 منصب شغل.

وتجدر الإشارة إلى أن المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية قد تميزت بتركيز برامجها على معالجة جملة من التحديات الاجتماعية، لاسيما محاربة الإقصاء والهشاشة وتثمين الرأسمال البشري للأجيال الصاعدة وتشجيع التشغيل الذاتي.

ومن خلال برمجة وإنجاز ما مجموعه 192 مشروعا على مستوى عمالة المحمدية، بغلاف مالي إجمالي يفوق 64 مليون درهما، مكنت هذه المشاريع من تحقيق وقع إيجابي على الفئات المستهدفة وفق منهجية عمل تقوم على التشخيص الدقيق، والمقاربة التشاركية والالتقائية القطاعية.

من جهة أخرى، تمت الإشارة إلى أن اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بعمالة المحمدية أبرمت ثلاث اتفاقيات شراكة مع مختلف المتدخلين، لاسيما مؤسسة البحث والابتكار في العلوم والهندسة. وتهم هذه الاتفاقيات إحداث وتسيير المنصة الإقليمية المؤقتة للإدماج الاقتصادي للشباب، والمركز الإقليمي لدعم ريادة الأعمال، إلى جانب اتفاقية خاصة بدعم الاقتصاد الاجتماعي التضامني.

وتميز هذا اللقاء التواصلي بحضور الكاتب العام لعمالة المحمدية، ورئيس مجلس العمالة، إضافة إلى أعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، وأعضاء اللجن المحلية للتنمية البشرية، وأعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية الاقتصادية، على الخصوص.