عمالة مقاطعات مولاي رشيد.. تخليد الذكرى ال17 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية

نظمت عمالة مقاطعات مولاي رشيد اليوم الخميس، يوما احتفاليا بمناسبة الذكرى ال17 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تحت شعار “المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية : مقاربة متجددة لإدماج الشباب”.

وشكل تخليد اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة مقاطعات مولاي رشيد، لهذه الذكرى محطة لتبادل الأفكار والتواصل حول موضوع تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب ومناسبة لتعبئة كافة الفاعلين المعنيين على صعيد العمالة وتحسيسهم بأهمية الموضوع.

كما يتعلق الأمر بترسيخ مبدأ الالتقائية بين برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وبرامج ومشاريع الفاعلين الآخرين الاجتماعيين والاقتصاديين، من أجل الإجابة على الإشكاليات المتعلقة بالشغل وتحسين الدخل لدى الشباب.

وفي كلمة له بالمناسبة، أبرز عامل عمالة مقاطعات مولاي رشيد، جمال مخططار، أن المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، اعتمدت من خلال برنامج طموح، مقاربة جديدة تهدف إلى الإنصات للشباب وتوجيههم ومواكبتهم، ودعمهم لتنفيذ مشاريعهم أو تعزيز فرصهم في الولوج إلى سوق الشغل بما يتماشى مع تطلعاتهم.

وأشار السيد مخططار إلى أن “هذا الاحتفال يشكل مناسبة مهمة لتبادل الأفكار والتواصل حول موضوع تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب”، مبرزا أن الأمر يتعلق بفرصة لتعبئة كافة الفاعلين المعنيين وترسيخ مبدأ الالتقائية بين برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وبرامج ومشاريع الفاعلين الآخرين في المجالين الاجتماعي والاقتصادي.

من جهته، قدم رئيس قسم العمل الاجتماعي سعيد طراوا، حصيلة المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وأهداف المقاربة الجديدة لهذه المرحلة، بالإضافة إلى محاور السبل الكفيلة بالنهوض بخدمات المبادرة بهدف تحقيق التنمية المكانية والعدالة الاجتماعية.

من جانبهم، استعرض مقدمو خدمات المواكبة داخل منصة الشباب التابعة للعمالة، ويتعلق الأمر بمؤسسة مبادرة للشباب وريادة الأعمال ومنظمة أمديست، حصيلة أنشطة المنصة الخاصة بالنصف الأول من البرنامج الثالث من المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وفي هذا السياق، قام خمسة مستفيدين من الدعم المالي من البرنامج الثالث في إطار روح المقاولة على مستوى عمالة مولاي رشيد، بتقديم مشاريعهم أمام العامل والوفد المرافق له، بهدف إبراز تجربتهم الناجحة في هذا المجال.

كما تميز هذا اليوم الاحتفالي بزيارة مقر منصة الشباب مولاي رشيد، حيث تم تسليم الجوائز لخمسة شباب حاملي المشاريع، تشجيعا وتهنئة لهم على نجاح مشاريعهم.

وفي تصريح للقناة الإخبارية (M24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أشار السيد طراوا إلى أن الاحتفال بالذكرى السابعة عشرة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية يعد فرصة لتقييم أنشطة المبادرة، وتسليط الضوء على الإنجازات المحققة ونقاط القوة، ومناقشة سبل التغلب على مكامن الضعف.

كما استعرض أيضا مختلف الخدمات التي تقدمها منصة الشباب مولاي رشيد، معربا عن أمله في أن تشكل هذه السنة بداية ونقطة انطلاق للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وعلى وجه الخصوص برنامجها الثالث.

كما تم بالمناسبة، التوقيع على اتفاقية إطار بين جمعية نجم للإدماج الاقتصادي للشباب ، الجمعية المسيرة للمنصة، ووكالة التنمية الاجتماعية، ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل (OFPPT)، والتعاون الوطني، ومكتب تطوير التعاون، والمندوبية السامية للتخطيط، والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات (أنابيك)، وجمعية أرباب العمل بالمنطقة الصناعية مولاي رشيد.

وفي هذا السياق، أبرز أمين معتصم، مدير المنصة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الاتفاقية تهدف إلى إنشاء منظومة تجمع كافة الفاعلين الذين يعملون من أجل الشباب بهدف تنويع خدمات المنصة.