عمالة مقاطعة عين الشق : تخليد الذكرى 17 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

خلدت عمالة مقاطعة عين الشق، اليوم الأربعاء، الذكرى17 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، من خلال عقد لقاء تواصلي تحت شعار “المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية : مقاربة متجددة لإدماج الشباب”.

  وشكل هذا اللقاء المتعلق بذكرى المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أعلن عنها صاحب الجلالة الملك محمد السادس بتاريخ 18 ماي 2005، مناسبة لتقديم حصيلة مختلف منجزات هذا الورش التنموي الكبير في مرحلته الثالثة على مستوى عمالة مقاطعة عين الشق.

  في هذا الإطار، أبرز السيد منير حمو عامل عمالة مقاطعة عين الشق رئيس اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، في كلمة بالمناسبة أن هذا اللقاء يتماشى مع الخطب الملكية السامية، خاصة خطاب 29 يوليوز 2018 والخطاب الملكي السامي ليوم 20 غشت 2018 ، والتي تروم إرساء استراتيجية شاملة للتنمية خاصة من خلال تأهيل الرأسمال البشري والرفع من مؤشرات التنمية في المجلات الاجتماعية والاقتصادية، وذلك من خلال تمكين الشباب من الانخراط في الحياة الاجتماعية والمهنية.

  وأضاف أنه من أجل تفعيل مضامين الخطب الملكية السامية في هذا المجال، أرست المبادرة برامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب الذي جاء بمقاربة متجددة تروم إدماج الشباب من خلال إطلاق جيل جديد من المبادرات على أساس نهج دور الميسر والمحفز لمختلف الفاعلين في مجال التنمية الاقتصادية المحلية وإدماج الشباب.

وفي سياق متصل تطرق العامل إلى الظرفية الحالية المتأثرة بمخلفات انتشار جائحة كوفيد 19 وما ترتب عنها من صعوبات اقتصادية واجتماعية على المستوى العالمي والوطني.

   وبناء عليه، وتنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الهادفة إلى إرساء إستراتيجية شاملة للتنمية خاصة من خلال تأهيل الرأسمال البشري والدفع من مؤشرات التنمية في المجالات الاجتماعية والاقتصادية، كما قال، تم إحداث عدة آليات على غرار المقاربة المتجددة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، منها برنامجي ” أوراش”، و”فرصة ” وهي مبادرات تستهدف مختلف الأنشطة والقطاعات وترتكز في تدخلاتها على نفس الدعائم الأساسية المعتمدة في البرنامج الثالث من المبادرة (الاهتمام بالعنصر البشري، التركيز على نوعية المشاريع، التركيز على منظومة التدبير).

  وأكد أن اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعين الشق والسلطة الإقليمية حرصا على تفعيل المقاربة الجديدة للبرنامج الثالث على نطاق واسع، وتغطية كل تراب العمالة باعتماد منظومة ريادة الأعمال من خلال إحداث منصة للشباب بموجب المذكرات التوجيهية والتأطيرية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، مشيرا إلى أن هذه المنصة ترتكز على مجموعة من المراكز يأتي في المقام الأول مرکز احتضان ودعم ومواكبة الهيئات الحاملة للأنشطة الاقتصادية جد صغيرة المدرة للدخل، علاوة على فروع أخرى وهي مركبات اجتماعية تمت ملاءمتها لكي تستغل كفروع لمنصة الشباب في المجال ذاته بكل من منطقة عين الشق و سيدي معروف و تجزئة البركة 1 وسيدي مسعود.

   ومكنت هذه المقاربة المتجددة من تحقيق نتائج طيبة ساهم في بلورتها وإنجاحها جميع الهيئات الشريكة سواء على مستوى اللجن المحلية والإقليمية للتنمية البشرية وكذلك اللجنة الإقليمية للتنمية الاقتصادية، والمصالح الخارجية، والهيئات المنتخبة، والقطاع الخاص والخبراء والمجتمع المدني.

وبالمناسبة جرى تقديم حصيلة عامة تتعلق بالمشاريع المنجزة في إطار برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب ضمن شريط مؤسساتي ضم مختلف المنجزات المبادرة محليا، كما قدمت جمعية ساعة الفرح حصيلة بشأن المنجزات الخاصة بالتكوين ودعم المشاريع.

  وقدمت أيضا شبكة جمعيات لدعم وإدماج الاقتصادي للشباب حصيلة حول منجزات منصة الشباب، كما قدمت مؤسسة مبادرة للشباب والمقاولة حصيلة حول المنجزات المتضمنة لمحور دعم الحس المقاولاتي.

  وبعد أن عرض شهادات حول بعض تجارب مشاريع ناجحة تم تكريم بعض الفاعلين في الشأن الاجتمـاعي.

  وبالمناسبة تم تدشين فضاء خاص بملتقى الأفكار المبتكرة في مجال زيادة الأعمال الذي سيستمر على مدى 3 أيام بالمركب الثقافي سيدي معروف( 18 / 20 ماي الجاري).

   ومن فقرات الملتقى عقد ورشات تشاركية توجيهية من خلال عرض العديد من أفكار مشاريع مبتكرة ملائمة لكل مختلف وضعيات الشباب المادية والمعنوية.

   كما تم بالمناسبة تنظيم زيارات ميدانية شملت على الخصوص خزانة متنقلة تتعلق بتشجيع القراءة على مستوى المؤسسات التعليمية.

   وقد تم تخليد الذكرى 17 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة مقاطعة عين الشق بحضور رجال السلطة المحلية والمنتخبين وممثلي المصالح الخارجية والمجتمع المدني.