عيد الأضحى: إطلاق حملة تحسيسية لضمان نظافة مدينة الدار البيضاء

أعطت جماعة الدار البيضاء وشركة التنمية المحلية الدار البيضاء للبيئة، أمس الأربعاء، الإنطلاقة الرسمية لحملة تحسيسية، بهدف ضمان نظافة المدينة خلال وبعد عيد الأضحى المبارك.

وتندرج هذه الحملة التحسيسية في إطار خطة عمل، يتم تنفيذها بالتعاون مع السلطات المحلية والعمومية والشركتان المفوض لهما “أفيردا” و “أرما”، من أجل مواجهة الزيادة الكبيرة في كمية النفايات التي تشهدها المدينة خلال هذه المناسبة الدينية.

وفي تصريح لقناة (M24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أبرزت رئيسة مجلس جماعة الدار البيضاء، نبيلة الرميلي، أن هذه العملية تروم تعبئة جميع الموارد البشرية واللوجيستيكية الضرورية قبل وأثناء وبعد يوم العيد، وذلك بهدف الحفاظ على نظافة المدينة وضمان التدبير الأمثل لكمية النفايات التي تتضاعف ثلاث مرات خلال هذه الفترة من السنة.

وأشارت في هذا الإطار، إلى أنه سيتم تعبئة أكثر من 5400 عامل نظافة، وحوالي 880 شاحنة، مضيفة أنه سيتم توزيع ما يناهز 120 طن من الأكياس البلاستيكية القابلة للتحلل.

وبعد أن أبرزت تعبئة مجلس جماعة الدار البيضاء وشركائه لإنجاح هذه العملية، دعت السيدة الرميلي كافة البيضاويين للانخراط بشكل فعال في هذه العملية من أجل المساهمة في الحفاظ على نظافة مدينتهم طيلة هذه المناسبة الدينية.

من جهته، أبرز زين العابدين أمهل رئيس مصلحة التحسيس بشركة الدار البيضاء للبيئة، أن مخطط العمل المتكامل هذا يهدف إلى مواجهة الزيادة الكبيرة في كمية النفايات خلال هذه الفترة، والتي تجاوزت في السنة الفارطة 27000 طن خلال الأيام الثلاثة الأولى من العيد.

وفي هذا السياق، أشار إلى وضع برنامج تدخل معزز للفرق المكلفة بإجراءات الصحة والنظافة التي ستقوم بعمليات تعقيم كل من المصلات، وأماكن تجمعات الأغنام والرحبات، بالإضافة إلى نقاط تجميع النفايات.

وبخصوص الحملة التحسيسية التي انطلقت اليوم الأربعاء، أوضح أنها تهم على الخصوص، تهيئة الفضاءات الكبرى لتحسيس المواطنين وتوزيع الأكياس البلاستيكية، واستغلال اللوحات والشاشات الإشهارية بكافة شوارع المدينة، وإنتاج كبسولات تحسيسية، بالإضافة إلى وضع مخطط إعلامي رقمي.

وأضاف أن هذه الحملة، ستعرف أيضا تنظيم قافلة صوتية على مستوى المقاطعات ال16 للمدينة، ستجوب أحياء وشوارع وأزقة المدينة، مع توزيع الأكياس البلاستيكية الخاصة بنفايات العيد، مسلطا الضوء على التعاون مع الشركاء من المجتمع المدني الفاعلين في مجال البيئة لتوزيع الأكياس البلاستيكية القابلة للتحلل.

كما تشمل خطة العمل التي تهدف إلى الحفاظ على نظافة المدينة، تهييئ جميع ظروف العمل بالمطرح المراقب للدار البيضاء لاستقبال الأفواج الغير معتادة من الشاحنات الإضافية المسخرة لهذه المناسبة وكذلك لطمر كميات كبيرة من النفايات على مدار يوم العيد والأيام التي تليه.