مهرجان المنصورية للفيلم القصير..”مداد أخير” ليزيد القادري يتوج بالجائزة الكبرى

حاز الفيلم “مداد أخير” للمخرج يزيد القادري على الجائزة الكبرى لمهرجان المنصورية للفيلم القصير، الذي اختتمت، مساء اليوم السبت، فعاليات دورته الثالثة بإقليم بنسليمان، بحضور نخبة من الوجوه السينمائية، وجمهور غفير من عشاق الفن السابع.

كما تميزت الأمسية الختامية لهذه التظاهرة الفنية الثقافية، التي ترأسها السيد سمير اليزيد عامل إقليم بنسليمان رفقة رئيس المجلس الإقليمي السيد عبد الفتاح زردي بفضاء التلال بمدينة المنصورية، بتتويج المخرج الشاب طارق الرسمي بجائزة أفضل مخرج عن فيلمه “غبار” ، الذي فاز أيضا بجائزة أحسن سيناريو.

ومنحت لجنة تحكيم المهرجان، التي ترأسها السيناريست والمخرج عبد الاله زيراط، جائزة أفضل تشخيص للممثل عز الدين الكغاط، عن دوره في فيلم “مداد أخير” للمخرج يزيد القادري.

وفضلا عن حفل تتويج الفائزين، عرفت الأمسية الختامية لهذه الدورة، المنظمة من قبل مؤسسات مهرجانات المنصورية بشراكة مع المركز السينمائي المغربي وجماعة المنصورية، تكريم كل من الفنانة مجدولين الادريسي والفنان عزيز داداس، وذلك على هامش باقة من العروض الفنية والموسيقية والغنائية الشبابية.

 

وبالمناسبة، أكد السيد أمبارك عفيري الرئيس الشرفي للدورة الثالثة للمهرجان، في تصريح للقناة الإخبارية (M24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن احتفاء جماعة المنصورية بدورة هذه السنة يأتي تخليدا للذكرى 67 لعيد الاستقلال، مسجلا أن هذه الدورة “عرفت حضورا واقبالا جماهيريا منقطع النظير”.

واعتبر السيد عفيري مهرجان المنصورية للفيلم القصير بمثابة “عرس فني كبير، ومنصة مفتوحة لاستقطاب فئة الشباب على الخصوص الراغبين في إسماع أصواتهم والتعبير عن أفكارهم وآمالهم وطموحاتهم”.

من جانبه أبرز رئيس لجنة التحكيم، السيناريست والمخرج عبد الاله زيراط، أن لجنة الانتقاء شاهدت أزيد من 30 فيلم قصير، اختارت من بينها ستة أفلام ذات جودة عالية، وهي التي عرضت خلال هاته الدورة.

وأضاف السيد عبد الاله زيراط، أن كافة الأفلام المشاركة بذلت فيها مجهودات فنية جبارة ، وفي مقدمتها فيلم “مداد أخير” الذي نال إعجاب لجنة التحكيم بالإجماع ، معربا عن سعادته بأن يمثل هذا الإبداع الفني المملكة المغربية وكذا الجيل الصاعد من المخرجين الشباب لكونه تجتمع فيه كافة العناصر المطلوبة في الفيلم القصير.

واعتبر المخرج أن دورة هذه السنة كانت ناجحة على كافة المقاييس، سواء من الحضور الجماهيري أو جودة الأفلام المشاركة، بالإضافة إلى طبيعة الأفلام المعروضة بجودة عالية في المجال التقني السمعي البصري.

يشار إلى أن لجنة التحكيم، التي أشرفت على تقييم ثنايا الأفلام الستة المشاركة في المسابقة الرسمية للفيلم القصير، شملت فضلا عن رئيسها المخرج والسيناريست عبد الاله زيراط كل من الناقد أحمد السجلماسي، والفنانة سناء بحاج، والفنان رشيد العماري.

وقد تضمنت فقرات برنامج هذا المهرجان في دورته الثالثة ورشتين محوريتين نظمتا بدار الثقافة المنصورية، ويتعلق الامر اساسا بكل من ورشة ” الممثل أمام الكاميرا” خاصة بالكبار وهي من تأطير الفنان حسن ميكيات الى جانب ورشة “كيف نصنع فيلما؟” مع عرض شريط سينمائي بعنوان ( الأم ) للمخرج عبد الإله زيراط وذلك لفائدة الاطفال.