وكالة “راديج” تحتفي باليوم العالمي للماء من خلال تحسيس التلاميذ بأهمية الحفاظ عليه

احتفت الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء بالجديدة وسيدي بنور (راديج)، باليوم العالمي للماء، من خلال تنظيم أيام تواصلية تحسيسية لفائدة تلاميذ مجموعة من المؤسسات التعليمية أيام 21 و22 و23 مارس الجاري.

وذكر بلاغ للوكالة أن هذا الاحتفال يدخل في إطار ترسيخ الاستراتيجية الداعية لترشيد استهلاك الماء وحسن تدبير الموارد المائية، خاصة مع ما يعانيه المغرب من نقص في المياه، وتفعيلا للتوجيهات الحكومية الداعمة لتبني حملات توعوية لترشيد استهلاك هذه المادة الحيوية، وكذا وعيا من وكالة “راديج” بدورها التشاركي في الحفاظ على الماء.

وتم تنظيم هذه الأيام التواصلية تحت شعار “جميعا من أجل تعزيز دور المؤسسات التعليمية في تدبير استهلاك الموارد المائية وحمايتها من التلوث”، وبتنسيق مع المديرية الإقليمية للتربية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بالجديدة، وجمعية أزمور للتنمية المحلية، لفائدة أزيد من 1400 تلميذ وتلميذة بكل من المؤسسات التعليمية سيدي علي، الإمام مالك، وابن حمديس.

وأضاف البلاغ أن البرنامج التحسيسي التوعوي ركز بشكل خاص على ضرورة الاستعمال المعقلن للمياه، مع العمل على الحفاظ عليها من التلوث.

وفي هذا الإطار ساهم ممثلو الوكالة المستقلة بتقديم عروض حول دورة المياه ومراحل معالجة وتخزين المياه وتوزيعها من قبل الوكالة، بالإضافة لتلقين التلاميذ الطرق والعادات المثالية الواجب اتخاذها للحفاظ على الماء من الضياع عبر استفادتهم من مطويات ومنشورات تحسيسية حول الموضوع.

كما ساهم تقنيو الوكالة المستقلة في القيام بأشغال مراقبة وصيانة الشبكة الداخلية ببعض المؤسسات التربوية دعما لمبدأ الحفاظ على الماء عبر مراقبة وإصلاح التسربات، كما استفاد التلاميذ المشاركون من ورشات في الرسم والتلوين والكتابة حول موضوع الماء.

وفي نفس الإطار، استفاد مجموعة من تلاميذ مؤسسات تربوية أخرى من زيارات ميدانية للمركب المائي التابع لراديج، حيث قُدمت لهم من شروحات مستفيضة حول كيفية معالجة وتخزين المياه وتوزيعها من قبل الوكالة.

وقد جاء تركيز الوكالة في حملاتها التوعوية على الأطفال على اعتبارهم يشكلون المستقبل الذي من أجله يجب الحفاظ على الثروة المائية، وعلى اعتبارهم قادرين أن يمثلوا سفراء للوكالة داخل عائلاتهم لتحسيسهم بأهمية الماء وطرق الحفاظ عليه من الضياع، وفقا للبلاغ ذاته.