إقليم الجديدة.. مبادرات نوعية للنهوض بتمدرس الفتاة القروية

استقبلت جمعية النهضة لتنمية المرأة بإقليمي الجديدة وسيدي بنور، أمس، فتيات متمدرسات، ينحدرن من دواوير بعيدة بجماعات الشعيبات وسيدي احساين بن عبد الرحمان وأولاد حمدان.

وفي هذا الصدد، استقبل مركز الإيواء الكائن بجماعة أولاد حمدان، الذي جرى إنجازه بدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، 60 تلميذة تتابعن دراستهن بالثانوية الإعدادية “الرشاد” . وتم بالمناسبة، توزيع محافظ دراسية عليهن وضعتها الجمعية رهن إشارتهن.

وأكدت رئيسة الجمعية، لطيفة خالص، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء و قناتها الإخبارية M24 أن الجمعية فتحت أبوابها في وجه الفتيات اللواتي كن معرضات للانقطاع عن الدراسة منذ سنة 2005، بعدما وضع المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي رهن إشارتها جزء من بناياته بمركز جماعة أولاد حمدان.

وأضافت أنه نظرا للإقبال الكبير والحاجة لفضاء أكبر، وضع المكتب ذاته بناية أخرى رهن إشارة الجمعية، قبل أن تتقدم بمشروع تشاركي لدى المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي قامت بإحداث بناية من طابقين بكلفة 1.400.000 درهم، وتوفير التجهيزات الأساسية ذات الصلة.

من جهته، أكد أمين مال الجمعية، حميد البوزيدي، أن جمعية النهضة وقعت اتفاقيات شراكة مع ثلاث مجالس جماعية وهي الشعيبات وسيدي احساين بن عبد الرحمان وأولاد حمدان، ومندوبية التعاون الوطني والمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي، لمدها بالمواد الغذائية ووسائل التنظيف والأغطية وغيرها من الحاجيات.

وأضاف البوزيدي أن الجمعية، قامت بإعفاء الفتيات اليتيمات اللواتي ينحدرن من أسر معوزة، مبرزا أن مؤطرات بالجمعية يسهرن، وبشكل تطوعي على تأطير وتقديم دروس الدعم لهؤلاء التلميذات في كافة الدراسية.

ويبلغ عدد المستفيدات منذ افتتاح مركز الإيواء بأولاد حمدان، حوالي 1000 فتاة، واصلن دراستهن بما في ذلك الجامعية وانخرطن في قطاعات مهنية مختلفة من قبيل المحاماة والتعليم والصحة والأعمال الخاصة.

وأعطى المركز قيمة مضافة للمنطقة التي تعاني من الهشاشة وساهم في الحد من الهدر المدرسي، بحكم أن الفتيات النزيلات يستفدن من دروس الدعم والتقوية والمراقبة والتتبع وهو ما يجعل أغلبهن يفضلن الالتحاق بالمركز بدل القسم الداخلي.

تجدر الإشارة إلى أن جمعية النهضة لتنمية المرأة، تحتضن ثلاثة مراكز للإيواء بكل من أولاد حمدان ب60 مستفيدة وأولاد عمران ب50 مستفيدة وزاوية سايس ب40 مستفيدة.