القناة الثانية تطلق الدورة الثانية لجائزة تيليلا

أعلنت لجنة المناصفة والتنوع لدى قناة الثانية (دوزيم)، اليوم الثلاثاء بالدار البيضاء، عن إطلاق الدورة الثانية لجائزة تيليلا التي تناضل عبرها القناة من أجل محاربة الصور النمطية حول المرأة بالوصلات الإشهارية.

وأوضح المدير العام للقناة الثانية، السيد سليم الشيخ، خلال ندوة صحفية عقدت لتقديم هذه الجائزة، أن هذه الأخيرة، التي تنظم في العاشر اكتوبر من كل سنة بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للمرأة، تشكل لحظة وطنية بارزة تروم تحسيس المعلنين ووكالات الإشهار والتواصل بقيم المناصفة والمساواة ما بين المرأة والرجل.

وأضاف أن نسخة 2019 للجائزة من شأنها المساهمة في مواصلة تحفيز المعنيين في قطاع الإشهار والتواصل على تبني المقاربة المسؤولة، الرامية إلى القطع مع الصور النمطية التي تحط من قدر المرأة واستشراف صورة إيجابية عن السيدات المغربيات.

وقال إن الصورة التي تقدم بها المرأة بالمنتديات السياسية، والاقتصادية والاجتماعية من طرف الوسائط الإعلامية، لا زالت غير كافية وتتطرق في غالبيتها لأدوار نمطية.

وذكر في هذا الصدد، بجهود القناة في إطار سعيها للمساهمة في إبراز الخبرات النسائية على الساحة الإعلامية المغربية، و منها على الخصوص إطلاق منصة إلكترونية “إكسبير.ما” القاعدة الرقمية للبيانات التي تحصي عدد النساء الخبيرات في أكثر من 150 مجالا، ووضعهن رهن إشارة الصحفيين، وكذا تنظيم منتدى الصحافيات الإفريقيات بهدف بسط الحوار ونسج علاقات مثمرة ما بين الصحفيات من مختلف البلدان الإفريقية.

ومن جهتها، عبرت رئيسة لجنة المناصفة والتنوع لدى قناة الثانية، السيدة خديجة بوجنوي، عن أملها في أن يحظى موضوع النوع ومحاربة الصور النمطية والسلبية إزاء المرأة، من خلال جائزة تيليلا المنبثقة عن ميثاق القناة الثانية،بأهمية كبرى في عمل المعلنين والمنظومة الإبداعية بالوكالات الإشهارية.

وأشارت، السيدة بوجنوي، التي تشغل أيضا منصب المديرة المالية للقناة، إلى أن ما يميز هذه الدورة تخصيص ثلاث جوائز لثلاث وصلات إشهارية تلفزية الأكثر استحقاقا، مضيفة أنه سيتم اختيار هذه الوصلات من طرف لجنة تحكيم من بين الملفات المنتقاة عقب إعلان الترشيح المنظم ما بين 20 ماي و20 شتنبر 2019.

وتضم اللجنة كلا من الناشط الحقوقي والرئيس السابق للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، السيد إدريس اليزمي، والناشطة في مجال حقوق المرأة والرئيسة السابقة للهيئة العليا للاتصال السمعي البصري السيدة أمينة المريني، والكاتبة والصحفية السيدة ليلى السليماني، والخبير في الاتصال السيد أنور صبري، إلى جانب الخبيرة في الاتصال والإشهار السيدة سيرين شريف، والمخرج هشام لعسري.

كما سيشكل حفل جائزة تيليلا، التي سيعلن عن الفائزين بها يوم 10 أكتوبر المقبل بالدار البيضاء، مناسبة مواتية لتكريم شخصية بارزة ووازنة سبق لها أن ساهمت في تسليط الضوء على وضعية المرأة ودور النساء عامة داخل المجتمع.

تجدر الإشارة إلى أن إحداث لجنة المناصفة سنة 2013 جاء بمبادرة من شركة (صورياد دوزيم) وذلك وعيا منها بالدور الذي تلعبه الوسائط الإعلامية في محاربة الصور النمطية وبلورة مشروع مجتمعي عصري وعادل.