مواجهة تفاقم ظاهرة الهجمات السيبرانية “ضرورة ملحة” في عالم اليوم

أكد الخبير في مجال الأمن السيبراني السيد دان براهمي ، اليوم الخميس بالدار البيضاء، أن مواجهة تفاقم ظاهرة الهجمات السيبرانية أصبحت “ضرورة ملحة” سواء تعلق الأمر بالمؤسسات أو الأفراد وذلك في ظل التطورات التكنولوجية المتسارعة التي يعيشها عالم القرن الواحد والعشرين.

وأوضح السيد براهمي، الرئيس المدير العام ومؤسسة شركة (cyabra) المختصة في مجال الأمن السيبراني، بمناسبة انطلاق دورة محاضرات منتدى “المغرب 21” التي تندرج ضمن سلسلة محاضرات ومنتدى تنظمه مؤسسة نيوز كوم أفريكا هولدينغ (NCA Holding)، أن الحلول التي من شأنها الحد من هذه الهجمات والأخبار الزائفة ومجهولة المصدر يتمثل أساسا في “بلورة حلول تكنولوجية تقوم على الذكاء البشري”، مشيرا إلى أنها تظل في نظره السبيل الأمثل والسليم لمواجهة هذه المخاطر.

وأضاف خلال هذه المحاضرة المنظمة تحت شعار “الرقمنة بأمان تام : كيف نحمي الهيئات من الهجمات الإلكترونية والأخبار الكاذبة؟”، أن هذه الحلول القادرة على تحديد هذه الهجمات الرقمية ومصدرها، خاصة المرتبطة على ما يصطلح عليه بظاهرة (كرة الثلج)، والتي أصبحت تكبد العديد من المؤسسات العالمية خسائر كبيرة تقدر بمليارات الدولارات، تتمثل في تحليل البصمات الرقمية للفاعلين النشطين على الشبكة العنكبوتية لتحديد مصادر هذه الهجمات.

وأفاد بأن هناك مقاربات أخرى تتجلى أيضا في محاولة إيجاد حلول مؤقتة لهذه المخاطر من خلال بلورة وسيلة ناجعة، ليست بالضرورة تكنولوجية، بل تعتمد على الإنسان إلا أن نطاق استعمالها محدود بالإضافة إلى كونها غير مستدامة.

وتابع أن الاقتصار على تجاهل هذه المخاطر والاتكال على عامل الزمن حتى تعود الأمور إلى نصابها لم يعد مجديا، لأن وجود ثغرة أمنية في نظام ما يشكل بداية لهجمات قادمة.

وأوضح السيد براهمي أن المخاطر المرتبطة بالأمن السيبراني التي تشمل المقاولات والمؤسسات والحكومات ومستعملي الشبكة العنكبوتية بشكل عام تقوم على نشر معلومات كاذبة من أجل التأثير على آراء الناس والتحكم فيها، وتهم مختلف المجالات والمواضيع سواء تعلق الأمر بالمقاولات المدرجة في البورصة أو التأثير على التوجهات السياسية عبر العالم.

ومن جهته، أوضح السيد طارق منعم عن مؤسسة نيوز كوم أفريكا هولدينغ (NCA Holding)، الفاعل الإفريقي في مجال تطوير وسائل الإعلام والاتصالات، أن هذه المؤسسة تفتتح سلسلة محاضرات “المغرب 21” باستضافة أحد خبراء الأمن السيبراني (Cyber security) السيد دان براهمي من إسرائيل، مضيفا أن هذا البلد يعد من الرواد في هذا المجال.

وأشار إلى أن السيد براهمي عمل على تسليط الضوء على حقيقة الأمن السيبراني خاصة فيما يتعلق بالأخبار الكاذبة ومحاولة التأثير على رواد وسائل التواصل الاجتماعي.

وتابع أن هذا الموعد الجديد، الذي يتمحور حول النموذج التنموي الجديد، سيمكن من إثراء النقاش مع إحدى الكفاءات الدولية رفيعة المستوى، بهدف تنفيذ التوصيات المقترحة في تقرير اللجنة الخاصة المعنية بالنموذج التنموي الجديد.

وقال السيد منعم إن المؤسسة تعتزم استضافة خبير دولي كل شهر ليتقاسم خبرته في أحد الأوراش الأساسية التي أثارتها اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي الجديد، مشيرا إلى أن حوالي خمسين مدعوا من الخبراء وصناع القرار ورواد أعمال والفاعلين في المجتمع المدني سيثرون هذه المناقشات.

وسيقدم منتدى “المغرب 21” تلخيصا لأشغال ومناقشات كل محاضرة، وكذا الكتاب الأبيض (عبارة عن ملخص للأشغال والتوصيات الخاصة بدورة المحاضرات، ومشاطرته مع جميع الفاعلين الرئيسيين)، بمشاركة خبراء دوليين وممثلين مغاربة عن مؤسسات خاصة وعمومية.

ومن المقرر أن ينعقد منتدى “المغرب 21” في يوليوز 2022، وستسبقه سلسلة من المحاضرات تشمل تسعة محاور استراتيجية وموضوعات قطاعية، انطلاقا من نونبر الحالي إلى غاية مطلع يوليوز 2022 ، وتتمثل أساسا في “الداخلة، “مركز إفريقي جديد للاستثمارات الأجنبية” و”ما هي الرافعات من أجل اقتصاد المعرفة؟”، و”ما هي المهارات من أجلها وظائف المستقبل؟”، و”تسريع الطاقات النظيفة : ما هي الإستراتيجيات؟”، و”المدن المستدامة : البيئة كموجه لتكوين الثروة؟”.

وسيختتم المنتدى بتسليم كأس النموذج التنموي الجديد.